’مختبر أبحاث النقل – تي أر آل‘ تعرض تقنيات مُساعدة متطورة لتحسين إدارة حركة المرور في المدن خلال مشاركتها في معرض ’ناترانس إكسبو 2016‘

تسلّط "مختبر أبحاث النقل – تي أر آل"، إحدى الشركات العالمية الرائدة في الإبتكار في مجال النقل وحركة التنقل، الضوء على التقنيات المُساعدة المتطورة لتحسين عمليات إدارة حركة المرور في المدن وذلك خلال مشاركتها في معرض "ناترانس إكسبو 2016"، المعرض التجاري الرائد في الخليج لتكنولوجيا مستقبل النقل وأنظمة النقل الذكية، والذي سيقام يومي 25 و26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. كما ستركز الشركة، التي تعد شريك المعرفة في هذا الحدث، على أهمية نظام النقل الذكي المتاح بتكلفة تنافسية "سكوت" (SCOOT)، وكيفية استخدامه كأحد حلول المشاكل المرورية في المدن.

وأظهرت التقارير المتخصصة الأخيرة أنه من المتوقع أن تساعد "استراتيجية دبي للتنقل ذاتية القيادة"، وهي مبادرة أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول عام 2030، حيث يتوقع أن تصل العوائد الإقتصادية السنوية لهذه الاستراتيجية إلى 22 مليار درهم. وتماشياً مع ذلك، ستلعب أنظمة النقل الذكية "أي تي آس" (ITS) دوراً هاماً في تطوير المدن الذكية المستدامة، حيث تتضمن هذه الأنظمة تطبيق تكنولوجيا المعلومات وأجهزة الإستشعار والإتصالات في عملية النقل بهدف تحسين السلامة والكفاءة والأداء البيئي.

وقال تواب كاظمي، المدير الإقليمي في دولة الإمارات ورئيس قسم النقل، "مختبر أبحاث النقل – تي أر آل": "مع الزيادة المطردة في حركة مرور المركبات واستمرار الزحمة المرورية وارتفاع نسبة حوادث السير خاصةً في المناطق الحضرية، يمكن للتقنيات المساعدة المتطورة أن تساعد في تحسين إدارة الحركة المرورية في المدن. وبرزت أنظمة النقل الذكية كتقنية منخفضة التكلفة لها قدرات كبيرة للتغلب على هذه الصعوبات، حيث تدعم مجموعة واسعة جديدة من تطبيقات المدن الذكية فيما يتعلق بآلية الإستشعار في المناطق الحضرية مثل السلامة المرورية والتحكم بالزحمة المرورية ومراقبة حالة الطرق وخدمات التنبيه للمركبات وإدارة مواقف السيارات. ونحن فخورون بمشاركتنا في معرض " ناترانس إكسبو" لهذا العام، ونتطلع إلى الاستفادة من هذه الفرصة للتواصل والتفاعل مع مختلف هيئات والجهات الحكومية المعنية بقطاع النقل في دول مجلس التعاون الخليجي، التي تسعى إلى تبنّي تقنيات متطورة من أجل التكيف مع مستقبل النقل في المنطقة".

وستشتمل دورة هذا العام من معرض " ناترانس إكسبو" على مؤتمرين رئيسيين يغطي الأول الدور الهام لـ "إنترنت الأشياء" في مجال النقل الذكي، أما الثاني فسيكون حول "النقل المستدام". وسيقدم كاظمي خلال المؤتمر الأول عرضاً يشرح فيه النظام الأكثر تطوراً على مستوى العالم للتحكم بالإشارات المرورية "سكوت" والتجاوب التلقائي مع التقلبات في الحركة المرورية من خلال استخدام أجهزة كشف السيارات. كما سيسلط الضوء أيضاً على أهمية تنظيم الشبكات الطرقية عن طريق الإشارات المرورية، والتحكم بالإشارات المرورية وتنسيق وتنفيذ خطة مثلى لتوقيت الإشارات المرورية.

وسيلقي آكين أدامسون، مدير منطقة الشرق الأوسط في "مختبر أبحاث النقل – تي أر آل"، الكلمة الافتتاحية في يومي معرض " ناترانس إكسبو"، كما سيدير جلسة نقاش حول موضوع "مستقبل النقل والابتكار كمحرك في هذا المجال"، في حين سيقوم جورج الزاخم، مدير البرنامج لدى "مختبر أبحاث النقل – تي أر آل" بعقد ورشة عمل حول المركبات ذاتية القيادة، والفوائد المتعددة لهذا القطاع والتحديات التي قد تواجه منظومة النقل بالمركبات ذاتية القيادة كونها تمثل مستقبل النقل في المدن الذكية".

والجدير ذكره أن "مختبر أبحاث النقل – تي أر آل" تعمل في منطقة الشرق الأوسط منذ ما يزيد على عقد من الزمان، حيث استطاعت أن ترسخ من مكانتها في مجال التميز التقني والإبتكار والقدرة على تكييف الأفكار العالمية الرائدة في مجال النقل مع الظروف الفريدة للمنطقة. كما تعتبر "مختبر أبحاث النقل – تي أر آل" في وضع يؤهلها على مساعدة الجهات الحكومية والشركات في دولة الإمارات من خلال خبراتها وقدارتها في مجال تصميم وتنفيذ أنظمة نقل آمنة ومستدامة ومتاحة للجميع.