فوربس الشرق الأوسط تكشف عن قائمة (العالمية تلاقي المحلية لعام 2016) وتكرم أقوى المدراء التنفيذيين في العالم العربي

كشفت (فوربس الشرق الأوسط) عن قائمتها السنوية (العالمية تلاقي المحلية) في احتفالية أقيمت بإمارة دبي مساء الثلاثاء الأول من نوفمبر 2016، بحضور نخبة من رواد وقادة الأعمال والشخصيات العامة في المنطقة، وشهدت الاحتفالية تكريم عدد من قيادات الشركات العالمية التي تعمل بالمنطقة العربية والذين يسهموا بدور فعال في صياغة حاضر ومستقبل التنمية.

ورصدت القائمة التي تصدر للعام الرابع على التوالي، حجم وجود واستثمارات كبرى الشركات العالمية في المنطقة ونوعية الكفاءات البشرية التي تدير تلك الكيانات الاقتصادية العملاقة، حيث تتضمن القائمة تصنيفاً لأقوى 100 مدير تنفيذي في الشرق الأوسط، وفقاً لقائمة فوربس (غلوبال 2000) الشهيرة والتي تصنف الشركات بناء على الإيرادات والأرباح والأصول والقيمة السوقية. كما أشتمل التقييم على عده معايير أخرى كالخبرة، ومسمى المدير، والذي يعكس أهمية المنطقة للشركة.

وتصدرت الشركات الأمريكية القائمة من جديد بعدد 46 مديراً، بينما يهيمن قطاع التقنية بعدد 18 مديراً، ويتبعه قطاع المصارف بفارق بسيط، وجاءت الإمارات في صدارة دول الشرق الأوسط التي تتخذها الشركات العالمية مقراً لعملياتها الإقليمية . ¹

كما كشفت القائمة عن التحديات التي واجهت الرؤساء التنفيذيين، للشركات العالمية العاملة في المنطقة خلال العام الماضي وكيف تمكنوا من قيادة شركاتهم إلى تحقيق النجاح ، أبرزها: التباين الحاد في أسعار النفط ، فقبل عام بلغ سعر برميل النفط 49 دولار، ثم هبط إلى 27 دولار في يناير/ كانون الثاني الماضي، ليرتفع مجدداً بنحو 50 دولار الآن. وبطبيعة الحال، أثرت هذه الفروقات في الأسعار على الأنظمة الاقتصادية في المنطقة والأمن الاقتصادي عموماً.

ورصدت القائمة أيضاً تباطؤ قطاع الأدوية بسبب تناقص الإنفاق الحكومي باستمرار، وتراجع معدلات النمو في شركات التأمين وارتفاع التكاليف. واستجابة منها لانخفاض أسعار النفط، اختارت الدول تنويع اقتصاداتها، مما أتاح فرصاً عظيمة لأنواع عدة من الشركات العالمية للتوسع والنمو في المنطقة العربية.

كما كشفت القائمة عن جانب أخر من الفرص الذهبية للاستثمار؛ وكيف سارعت الشركات العالمية إلى اقتناصها، حيث أصدرت معظم دول الخليج سندات سيادية، التي كانت بمثابة فرصة عظيمة استفاد منها قطاع المصارف العالمية التي ضمنت هذه السندات وسوقت لها.

أقيمت الاحتفالية بدعم من مجلة (فوربس الشرق الأوسط) إلى جانب عدد من الشركات الرائدة في المنطقة وهم: الشريك الماسي مجموعة (الطيار للسفر القابضة) رائدة السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والشريك الاستراتيجي ستاليون، شريك الخدمات المصرفية بنك دبي الاسلامي، الشريك البلاتيني شركة هيومن سوفت القابضة، شريك "في بي اس"

للرعاية الصحية، الشريك الرسمي للسيارات مازراتي، وشركة الطاير للسيارات وكيل أكبر شركات صناعة السيارات الاوروبية والامريكية، شريك المعرفة الحصري كلية الأفق الجامعية، والشريك الإعلامي جريدة البيان