مجلس سيدات أعمال دبي يقيم شراكة إستراتيجية مع الشبكة المحلية لميثاق الأمم المتحدة في الإمارات

أعلن مجلس سيدات أعمال دبي (DBWC)، الممثل الرسمي لسيدات ورائدات الأعمال في إمارة دبي، عن إقامة شراكة إستراتيجية مع الشبكة المحلية لميثاق الأمم المتحدة في الإمارات.

وتلعب هذه الشراكة دوراً مهماً في دعم مبادئ الأمم المتحدة لدعم تمكين المرأة فيما يخص التوازن بين الجنسين، وتنسجم مع التزام الميثاق العالمي بتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة؛ وستعتمد على 15 عاماً من الإنجازات المبتكرة التي حققها المجلس لدعم سيدات الأعمال في دبي عبر التعليم والتدريب الاستراتيجي وإتاحة فرص التنمية المتميّزة في مختلف مستويات شبكتها الإبداعية والتعاونية.

وانطلاقاً من اعتباره المنصة الأمثل لتحقيق التغيير الإيجابي من حيث قبول السيدات في مجال الأعمال، سيتولى مجلس سيدات أعمال دبي دور الذراع المحلية لبرنامج الدعوة العالمي للشبكة المحلية لميثاق الأمم المتحدة في الإمارات، والذي يدعم مكافحة الفساد وحقوق الإنسان ومعايير العمل والممارسات البيئية ضمن سياق وطني.

وبهذه المناسبة، قالت سعادة الدكتورة رجاء القرق، رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي: "يرى مجلس سيدات أعمال دبي في التعاون مع الشبكة المحلية لميثاق الأمم المتحدة في الإمارات واحداً من أبرز إنجازاته التاريخية؛ ويؤكد على الدور المهم الذي يلعبه المجلس في قيادة جدول الأعمال الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وحرصه على وضع حقوق المرأة في طليعة التقدم الوطني. وفيما يعمل المجلس على تعزيز مبادئ الميثاق الأممي في مجال تكافؤ الفرص والمشاركة وعدم التمييز في التوظيف والعمل، ستلعب هذه الشراكة دور المساهم الرئيسي في تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021، والتي تتجلى في تعزيز مكانة الدولة بين أفضل 25 دولة في العالم من حيث التوازن بين الجنسين".

وبتوجيه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تم إحراز تقدم كبير في مشاركة المرأة الخليجية في المجتمع من خلال إطلاق مبادرات مثل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين الذي تم تشكيله في وقت سابق من هذا العام، وتترأسه إحدى السيدات حالياً في بادرة هي الأولى من نوعها في تاريخ المجلس.

وتشمل الإنجازات البارزة الأخرى التي تم تحقيقها وصول نسبة تمثيل النساء في المجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 17.5 بالمائة؛ فيما بلغت نسبة مشاركتهن إلى الثلث بالمقارنة مع الرجال في القوى العاملة بالقطاع العام في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يقدّر المتوسط العالمي بـ 48 بالمائة؛ فضلاً عن وجود 20 ألف رائدة أعمال في الدولة، بما يعادل 10 بالمائة من العدد الإجمالي لرواد الأعمال الإماراتيين.
ومن جانبه، قال محمود البرعي، ممثل الشبكة المحلية لميثاق الأمم المتحدة في الإمارات، والمدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري: "تتطلب الجهود المبذولة لتعزيز المشاركة الكاملة للمرأة في مسيرة التنمية الاقتصادية دعماً من الجهات المعنية في المجتمع؛ وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة التجسيد الأمثل لأهداف الشبكة المحلية لميثاق الأمم المتحدة في الإمارات والتي تتجلى في تحويل الأهداف العالمية إلى أعمال محلية. ونحن على ثقة تامة من الدور الذي يلعبه تعاوننا مع مجلس سيدات أعمال دبي في تحسين توطين الشركات بدبي وزيادة تكامل مبادئ تمكين النساء مع ممارسات العمل المحلية – وهو ما يشكل ركيزة أساسية للهدف العالمي الخامس من أهداف الأمم المتحدة في مجال التنمية المستدامة".