Akamai تسد الثغرات بين البث المباشر والبث التلفزيوني

تعمل Akamai Technologies, Inc.‎ (رمزها في بورصة ناسداك: AKAM)، وهي منصة التوفير عبر السحابة الأكبر والأكثر موثوقيةً في العالم، على تحقيق تناسق البث التلفزيوني وموثوقيته عبر الإنترنت.

وقد تم تصميم الجيل التالي من نظام Media Services Live لتوفير إمكانات فيديو مباشر/خطي عبر الإنترنت على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لدعم مزودي خدمات الفيديو من خلال التراسل عبر الإنترنت (OTT)، وكذلك جهات البث وشركات الاتصالات التي تشغل قنوات تلفزيونية دائمة التشغيل أو تطلقها عبر الإنترنت.

يتضمن نظام Media Services Live أربعة مكونات جديدة، تُعرف سوياً باسم liveOriginTM، وتعمل معًا لدعم مستوى الجودة نفسه للبث الخطي للفيديو المتوقع من نظام البث التلفزيوني التقليدي:

استيعاب البث عالي الجودة: يمثل نقل الفيديو من نقطة إنشائه إلى شبكة التسليم خطوة بالغة الأهمية في عملية البث الخطي.

بنت Akamai شبكة استيعاب واسعة الإنتشار باستخدام تقنية التخطيط الخاصة بها والتي أثبتت جدواها في المؤسسة لمطابقة أدوات الترميز مع أفضل نقطة دخول، الأمر الذي يؤدي إلى إنشاء نظام من شأنه توجيه المحتوى تلقائيًا إلى نقاط دخول مختلفة من دون التأثير في المشاهدين في حالة انقطاع الاتصال.

وتتوَّج هذه الإمكانات بتسريع الاستيعاب الذي يستند إلى تقنية تسريع الوسائط من Akamai لدعم نقل معدلات بت أعلى وكذلك تخفيف حدة مشكلة ضعف الاتصال بالشبكة والتغلب عليها.

زمن الانتقال المنخفض: تقدم Akamai زمن انتقال مدته 10 ثوانٍ كجزء من نظام Media Services Live، الأمر الذي يلبي الحاجة إلى تشغيل كل من المحتوى عبر الإنترنت ومحتوى البث للمشاهدين في وقت واحد تقريباً.

تحظى هذه الميزة بأهمية خاصة لدى جهات البث ومقدمي خدمات الألعاب الرياضية والأخبار المباشرة، حيث تقلل بشكل كبير مدة التأخير، التي كانت تستغرق 30 ثانية أو أكثر في البث التقليدي، بين إشارات البث وعمليات البث الدفقي على الإنترنت.

شبكة الإصلاح الذاتي: لقد أدرجت Akamai عدة طبقات من التكرار في نظام Media Services Live الذي يتم نسخ المحتوى فيه إلى مواقع متعددة عبر الشبكة. الجدير بالذكر أنّ هذا التصميم يسمح بتجاوز الفشل على الفور إذا انخفض الأداء بأي شكل من الأشكال.

الرصد والإبلاغ: يتضمن نظام Media Services Live الجديد من Akamai الإبلاغ شبه الفوري الذي يوفر للعملاء رؤى ثاقبة حول أداء الاستيعاب والمحتوى. مع العلم بأنّ هذه الإمكانات تستبدل التفاصيل قليلة الأهمية والوقت المستغرق في تدفق ملفات السجلات بتصورات سريعة للمقاييس الحيوية على مستوى البث، مثل متوسط معدل البت وزمن الانتقال ومعدل فقد الحزم ومعدل الخطأ وغيرها الكثير.

علاوةً على ذلك، يستطيع المستخدمون تعيين حدود مخصصة للمقاييس الرئيسية التي تنشط التنبيهات عند تجاوزها.

ويقول سام روزين، نائب الرئيس في ABI Research: "تتجاهل معظم حلول توزيع بث الفيديو أول ارتباط حيويّ لسلسلة الفيديو المتمثلة في استيعاب المحتوى. يتسبب إسقاط الحزم أو انقطاع التيار الكهربائي في انخفاض جودة التغذية أو فقدانها بالكامل.

وتدفع هذه الأزمة فرق العمليات لإعادة المحتوى عبر الإنترنت حيث يبحث العملاء عن مصادر بديلة للبث المباشر للمباريات المهمة أو المحتوى الخطي الذي يبث لأول مرة".

ويضيف قائلاً إنّ: "أحدث التطورات التي أضافتها Akamai إلى نظام Media Services Live - liveOrigin - تستخدم تقنيات وإمكانات تشغيل متعددة لتحقيق موثوقية البث عالي الجودة وتكراره في خدمات التراسل عبر الإنترنت (OTT)".

وصرّح مايكل فاي، نائب رئيس قسم عمليات ومنتجات وسائل الإعلام في Akamai، قائلاً: "تم تصميم Media Services Live من Akamai في الأساس وبشكل صريح لرأب الصدع بين البث المباشر والبث التلفزيوني، ويُعد Media Services Live حلاً مخصصاً ومحسّناً لدعم المطالب الفريدة من نوعها والدقيقة لتقديم القنوات المباشرة والخطية عبر الإنترنت، على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، التي تتمتع بميزات وقدرات في الأداء لا توفرها خدمات تخزين السلع وتسليمها".

وذكر أيضاً أنه: "نظراَ إلى قيام مشغلي خدمات التراسل عبر الإنترنت (OTT) وجهات البث الخاصة بهذه الخدمات بإنشاء شركاتهم عبر الإنترنت وتوسيع نطاق برمجتهم، تؤدي القنوات الخطية وتجربة المشاهدة ذات الصلة دورًا رئيسيًا في القدرة على التمييز بين الخدمات. وسيكون وجود منصة قادرة على دعم نوعية التجربة اللازمة لجذب العملاء والحفاظ عليهم أمرًا بالغ الأهمية، حيث يواصل البث التلفزيوني تحوله إلى الإنترنت".

يتوفر Media Services Live وإمكانات liveOrigin الجديدة على الفور وسيتم إظهارها خلال معرض NAB Show للعام 2017 في لاس فيغاس من 24 إلى 27 أبريل في الكشك رقم SL3324 الخاص بـ Akamai.

وستعرض الشركة أيضاً مجموعتها الكاملة من الحلول القائمة على السحابة المصممة لمساعدة مالكي المحتوى في تقديم أفضل تجارب فيديو ممكنة عبر الإنترنت لكل مشاهد على حدة.