400,000 ألف درهم من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان

سلمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، مؤخراً، شيكاً بمبلغ 400,000 درهم إلى مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، بهدف تقديم حلول اسكانية ميسرة للمتعثرين والحالات الإنسانية بما يحقق التوازن المادي والاجتماعي لهم.

وتم صرف هذا المبلغ من المصارف الوقفية بالمؤسسة، وذلك عن طريق لجنة العمل الخيري المشرفة على المساعدات الخيرية والسنوية للمؤسسة والتي أنشئت لمساعدة ودعم الحالات الإنسانية.

ويأتي هذا التبرع لصالح مؤسسة محمد بن راشد للإسكان تفعيلاً لمذكرة التفاهم الموقعة بين المؤسستين، والتي نصت على تحقيق الربط والتبادل الإلكتروني بين قاعدة بيانات الطرفين والتمكين من الحصول على البيانات والمعلومات الخاصة بالمتعاملين، بما يحقق التكامل بين الجهات الحكومية والارتقاء بمستوى ودقة الخدمات الحكومية المقدمة للمتعاملين وإعطاء أولية لقصّر المؤسسة للاستقرار السكني وتفعيل المبادرات المجتمعية.

وقام سعادة طيب عبد الرحمن الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، بتسليم الشيك إلى السيد محمد حميد المري مساعد المدير التنفيذي لقطاع الشؤون المالية والدعم المؤسسي، في مقر مؤسسة الأوقاف بدبي وذلك بحضور عدد من موظفي الطرفين.

وصرّح سعادة طيّب عبد الرحمن الريّس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر: "مساهمتنا هذه تعكس تقديرنا لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان التي تعمل بشكل مستمر على تعزيز التنمية المستدامة من خلال المواءمة بين احتياجات المتعاملين الفعلية واحتياجات الأفراد المستقبلية، وتنسجم مساعي المؤسسة مع مبادئ عملنا في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر لتوفير المسكن الملائم ​للمواطنين بكلفة مناسبة وجودة مستدامة، بما يساهم في تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي لمجتمع متلاحم ومتماسك والمكان المفضل للعيش".