الفطيم للسيارات تتحدث عن رؤيتها المستقبلية لمجتمعٍ منخفض الانبعاثات قائم على الهيدروجين

رعت تويوتا، الرائدة في قطاع التنقل المستدام، والموزعة حصرياً من قبل الفطيم للسيارات في الإمارات العربية المتحدة، منتدى الهواء النظيف، الذي استضافته هيئة البيئة - أبو ظبي ودائرة التنمية الاقتصادية في أبو ظبي، وكانت متحدثاً رئيسياً في الفعالية، حيث شاركت ليس فقط إنجازاتها في مجال التنقل المستدام على مدار الأعوام التسعة الماضية فحسب، بل شرحت رؤيتها لمستقبل الآليات المستقبلية عديمة الانبعاثات في الإمارات العربية المتحدة أيضاً.

وتناول لين هانت، رئيس مجموعة السيارات في الفطيم، في معرض حديثه، خطط تويوتا الرامية لتحقيق حلول تنقل أكثر استدامة في الإمارات العربية المتحدة، وشرح الدور الذي يمكن لتقنية السيارات الكهربائية العاملة بخلايا الوقود أن تلعبه في تعزيز أهداف رؤية الإمارات العربية المتحدة 2021.

قال هانت: "نحن محظوظون جداً لأننا نعيش في الإمارات العربية المتحدة في ظل قيادة حكومة حكيمة وتقدمية ملتزمة بتحقيق أهداف استدامة جادة وإجراء تغييرات جذرية في أسلوب التعامل مع القضايا البيئية. ويلعب قطاع السيارات دوراً رئيسياً في تمكين مثل هذا التغيير نظراً لكونه من أكثر القطاعات استهلاكاً للطاقة بعد قطاع النفط والغاز".

وشرح هانت أن شركة تويوتا تتصدى للقضايا البيئية الراهنة عن طريق التخلي تدريجياً عن الوقود الأحفوري وزيادة الاعتماد على الطاقة الكهربائية من خلال ترويج سيارات الجيل القادم عديمة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون كالسيارات الكهربائية التي تعمل بخلايا الوقود.

وأضاف: "تملك تويوتا إرثاً غنياً جداً في تطوير السيارات المستدامة. وفي الحقيقة، فقد تجاوز إجمالي المبيعات العالمية لتويوتا من السيارات الكهربائية الهجينة 10 ملايين سيارة، مما أسهم تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحوالي 77 مليون طن تقريباً. ويثبت هذا الأهمية البالغة لتقنية الدفع الكهربائي التي تبرز حالياً كحل رئيسي سائد لتخفيض انبعاثات غازات الدفيئة وغيرها من الملوثات".

وشرح أن من شأن اعتماد التقنيات الجديدة، كالسيارات الكهربائية عديمة الانبعاثات العاملة على خلايا الوقود على نطاق وطني واسع، أن يساعد الإمارات العربية المتحدة بفعالية في سعيها نحو عمل جاد على صعيد المناخ، وذلك بفضل مزاياها العملية العديدة، كانعدام الملوثات، وعدم تغيير سلوك السائق، والمسافة الطويلة التي تقطعها، وزمن تعبئة الهيدروجين القصير الذي يتراوح بين 3 و5 دقائق.

ومن الجدير بالذكر أن الفطيم للسيارات تعمل عن كثب مع حكومة الإمارات العربية المتحدة بهدف التوعية بالسيارات الكهربائية العاملة على خلايا الوقود، إذ سلمت شرطة أبو ظبي مؤخراً سيارة تويوتا ميراي تعمل بخلايا الوقود في إطار "مئوية شرطة أبو ظبي 1957-2057" التي تهدف إلى تحويل أسطول شرطة أبو ظبي بأكمله إلى أسطول قائم على الهيدروجين.

وإلى ذلك، فقد عرضت في المنتدى سيارة تويوتا ميراي، تعمل بخلايا الوقود، من أسطول سيارات شرطة أبو ظبي، وكانت مقصداً رئيسياً لجميع المسؤولين والأكاديميين الحاضرين.