مركز محمد بن راشد للفضاء يحفز مشاركة الشباب الإماراتي في برنامج ’الإمارات لروّاد الفضاء‘

بعد إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله برنامج ’الإمارات لروّاد الفضاء‘، بدأ مركز محمد بن راشد للفضاء باستقبال طلبات المواطنين الإماراتيين من أصحاب المؤهلات للتسجيل في البرنامج بغية اختيار أربعة منهم مع نهاية عام 2018 لإعدادهم وتدريبهم وإرسالهم في مهمات إلى محطة الفضاء الدولية (ISS).

وكان البرنامج قد حصد في الأيام القليلة التي تلت الإعلان عنه أكثر من ألف طلب للمشاركة وما زال مركز محمد بن راشد للفضاء يستقبل المزيد من الطلبات عبر الموقع الإلكتروني www.mbrsc.ae/astronauts.
ويستقبل المركز طلبات الشباب من مختلف الاختصاصات سواء كانوا طيارين أو طيارين سابقين أو أطباء أو علماء أو معلمين وغيرها من الاختصاصات. على أن يتم دراسة طلباتهم بناءً على مؤهلاتهم بحيث يتم اختيار أربعة منهم ليمثلوا الدولة في كافة مهماتها الفضائية.

عقب الإعلان، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء: "لا شك في أن برنامج ’الإمارات لروّاد الفضاء"‘ يشكّل خطوة مهمة للإمارات بحيث يعزز موقعها الرائد في مجال العلوم والصناعات الفضائية عربياً وعالمياً. كما سيساهم في تحفيز شبابنا وشاباتنا ويساعدهم على تحقيق طموحاتهم وأحلامهم مهما كانت."

من جهته، قال سعادة يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: "أود ان أتوجه بالشكر إلى الشباب والشابات الذين لبّوا نداء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وتقدموا للمشاركة في برنامج ’الإمارات لروّاد الفضاء"‘ منذ الآن. ويعتبر هذا الإقبال خير دليل على طموحات الشباب الإماراتي ورغبتهم في التميّز على المستوى العربي والعالمي ليكونوا مثالاً يحتذى به في مجال الاكتشاف والابتكار".

ويعتبر برنامج ’الإمارات لروّاد الفضاء"‘ الأول من نوعه في المنطقة ويشمل مجموعة من أنظمة الدراسة والبحث العلمي التي تهدف إلى دفع عجلة النمو في قطاع الفضاء في الإمارات بالإضافة إلى الاستفادة من الخبرات والابتكارات التكنولوجية في المجال من أجل تسهيل حياة الأجيال القادمة فضلاً على تطوير حلول لمواجهة أبرز التحديات التي يواجهها العالم اليوم.

تبدأ عملية اختيار المتقدمين إلى برنامج الإمارات لرواد الفضاء بمجرد أن يقوم المرشح بإرسال طلب الانضمام عبر الموقع، حيث سيقوم فريق مركز محمد بن راشد للفضاء الذي يدير البرنامج بتقييم الطلبات وانتقاء المرشحين الذين نجحوا مبدئياً في اجتياز الشروط الأولية ليبدأوا بالتواصل مع أفضل المرشحين الذين سيخضعون للفحص الطبي العام، والاختبارات النفسية، ثم اختبارات المقابلات الشخصية ليتم التأكد من قدرة المرشحين على خوض تحديات تجربة الانطلاق إلى الفضاء المحفوفة بالتحديات.

وقال المهندس سالم حميد المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية ومدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء: "يوفر البرنامج خطة متكاملة تهدف إلى تأهيل روّاد فضاء إماراتيين علمياً وعملياً من خلال عقد شراكات مع أبرز مراكز تدريب روّاد الفضاء في العالم. ويشكّل الوصول إلى محطة الفضاء الدولية الخطوة الأولى تليها مجموعة من المهمات التي ستسمح لدولة الإمارات استكشاف الفضاء الخارجي بما يعود بالنفع على البشرية ككل".

وبعد اختيار روّاد الفضاء الإماراتيين الأربعة، سيخضعون لسلسلة من البرامج التدريبية المكثفة التي تنقسم إلى تدريب أولي وتدريب متطوّر وتمتد على أكثر من عامين بعد مراحل التقييم. وبعد ذلك سيتوجه روّاد الفضاء الإماراتيين للمشاركة في مهام بحثية تحظى بدعم عالمي.

وسيكون على روّاد الفضاء الإماراتيين القيام بأبحاث علمية متطورة وقيّمة تسهم في تطوير المشاريع الفضائية الإماراتية في المستقبل.