تبرعات تزيد عن 90 ألف درهم إماراتي لصالح البحث والتعليم الطبي بالتعاون مع مؤسسة الجليلة

حقق التعاون بين مؤسسة الجليلة الخيرية وشركة مونفيزو للمياه نجاحاً باهراً أثمر عن وصول مبلغ التبرعات الإجمالي لمبادرة "اشرب المياه وامنح الحياة" إلى 93,225 درهم إماراتي لصالح دعم هدف مؤسسة الجليلة المتمثل في إنقاذ الأرواح.  

وكانت مبادرة "اشرب المياه وامنح الحياة"، قد انطلقت منذ اليوم الأول من يناير لهذا العام كثمرة تعاون بين شركة مونفيزو للمياه المعدنية ومؤسسة الجليلة الخيرية.

وتهدف حملة التبرعات لتمويل الأعمال الخيرية التي تقوم بها مؤسسة الجليلة في سبيل البحث والتعليم الطبي من خلال الاستثمار في إمكانات العلاج الطبي في الإمارات. كما تتضمن المبادرة الإنسانية إطلاق برنامج للاستدامة تتولى مونفيزو فيه جمع وإعادة تدوير العلب البلاستيكية الفارغة من أماكن مختلفة ومن ثم بيعها والتبرع بصافي عائداتها لمؤسسة الجليلة.

ويتجلى دور المبادرة بالعمل كبرنامج مبيعات مخصص للتبرع بدرهم واحد لصالح مؤسسة الجليلة عن كل لتر من مياه مونفيزو المعدنية يباع، ويشتمل ذلك مراكز البيع بالتجزئة، ووجهات الضيافة، والنوادي الرياضية، بالإضافة إلى الطلبات عبر الموقع الالكتروني لمونفيزو، كما يتيح التطبيق خيار إعادة تدوير علب المياه البلاستيكية بكل سهولة للمساهمة في الحفاظ على البيئة.

وحول ذلك ، قال الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، المدير التنفيذي لمؤسسة الجليلة: "إن مبادرة "اشرب المياه وامنح الحياة" هي من بنات أفكار شركة مونفيزو وتجسد مثالًا عظيمًا للشراكات والمبادرات المبتكرة التي تحقق إيرادات مستدامة للأعمال الخيرية. نحن سعيدون بالنتائج الإيجابية التي حققتها المبادرة بيع 90 ألف لتر من المياه، ونحث المجتمع المحلي لدعم شراكاتنا مع مونفيزو كما نأمل بالاستمرار بالارتقاء في عملنا للمساعدة في تمكين مؤسسة الجليلة لتحقيق رسالتها للارتقاء بحياة الناس من خلال الأبحاث الطبية". 

وبدوره، قال ستيفانو لوريني، المدير التنفيذي لمبادرة "اشرب المياه وامنح الحياة": "يسرنا أن تحقق المبادرة هذه الردود الإيجابية بين الشركاء والمستهلكين في الإمارات خلال فترة زمنية قصيرة. لقد استطعنا من خلال التبرعات التي وصلت إلى أكثر من 90 ألف درهم لمؤسسة الجليلة المساهمة في تمويل بحث طبي هام سيساعد في تغيير حياة الكثيرين ونحن ملتزمون بجذب أكبر عدد ممكن من المؤسسات والشركات والعيادات والأفراد لمواصلة جمع المزيد من التبرعات لصالح التعليم والبحث الطبي الذي سيساهم في حماية حياة الناس".