مدير المكتب الإعلامي لحكومة رأس الخيمة: الإعلام الوطني شريك أساسي في النهضة الإماراتية

 إجتمع المكتب الإعلامي لحكومة رأس الخيمة مع وسائل الإعلام الصحفية والإذاعية والتلفزيونية العاملة بإمارة رأس الخيمة من أجل مناقشة إستراتيجية المكتب والخطط المستقبلية لعام 2018 والعمل جنباً الى جنب مع الإعلاميين، وتمكينهم من تخطي العقبات وتسهيل حصولهم على المعلومات من الدوائر المحلية في الإمارة لتغطية كل ما هو جديد ومواكبة مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها إمارة رأس الخيمة.

وأكد مارتن نوريس، مدير المكتب الإعلامي لحكومة رأس الخيمة، خلال اللقاء على التطور الكبير والنقلة النوعية التي أحدثتها وسائل الإعلام الإماراتية على صعيد الشكل والمضمون، بإستخدام التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي في دعم المشاريع التنموية والنهضة الشاملة التي تشهدها الدولة، والإلتزام بمسؤولياتها في نشر الوعي المجتمعي ونقل الحقائق بصدق وحيادية لأفراد المجتمع.

وأشار نوريس الى أهمية إستمرار الدور القوي لوسائل الإعلام في مواجهة السلوكيات الدخيلة على مجتمعنا الإماراتي، في ظل التقدم التكنولوجي والدعم اللا محدود من القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم إمارة رأس الخيمة وولي عهده سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي.

كما أكد أن حكومة دولة الإمارات تعمل بحكمة ورؤية مستقبلية متفردة، ولابد أن يواكب الإعلام الوطني هذا النهج بالقوة والطموح نفسه للتعامل مع مختلف التحديات ودعم هذه الرؤى لتعزيز التلاحم الوطني الذي تتميز به دولة الإمارات ويعكس مدى عمق وقوة الروابط بين القيادة الرشيدة والمواطنين، والذي نراه جلياً من خلال تواصل أصحاب السمو الشيوخ والمسؤولين بشكل مباشر مع أفراد المجتمع عبر منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم للتعرف على مقترحاتهم وأفكارهم.

وأضاف: تواصل إمارة رأس الخيمة "إمارة الفرص الواعدة والأرض البكر" تحقيق قفزات تنموية وخدمية واسعة النطاق في ظل رؤية تنموية وخطط تطويرية مواكبة لمسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، تقوم على الخطط العملية والبرامج الزمنية التي تلبي احتياجات التوسع العمراني والواقع المعيشي وتعزيز الرفاهية والسعادة للمواطنين والمقيمين.