أكثر من 337,000 درهم محصلة الإيرادات التي جمعتها تيم هورتنز لصالح لمؤسسة الجليلة

استضافت العلامة التجارية تيم هورتنز، أمس، مراسم تسليم شيك لمؤسسة الجليلة بقيمة بلغت أكثر من 337,000 درهم تم جمعها من خلال حملة "سمايل كوكي" التي نظمتها تيم هوتنز بالتعاون مع مؤسسة الجليلة الخيرية وذلك دعماً لبرامجها التي تعنى بتقديم العلاج للأطفال. وجائت هذه المراسم التي تم تنظيمها في فرع تيم هورتنز في تاون سنتر جميرة بمثابة إعلاناً عن انتهاء الحملة بالنجاح المرجو، حيث تم تسليم الشيك للدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، المدير التنفيذي لمؤسسة الجليلة.

 وانطلقت هذه الحملة للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال شهر سبتمبر الماضي  بعد النجاح الذي لاقته المبادرات السابقة في كندا والتي بدأت في عام 1996 للمساعدة في جمع الأموال للأعمال الخيرية المحلية. وكان مبدأ الحملة تشجيع ضيوف تيم هورتنز في الدولة على مشاركة ابتسامة من خلال شراء قطعة من بسكويت "سمايل كوكي"  بسعر 6 دراهم من مطاعم تيم هوتنز التي شاركت في الحملة على أن يتم التبرع بكامل الإيرادت لمؤسسة الجليلة الخيرية التي تسعى لتعزيز التعليم والأبحاث في المجالات الطبية للارتقاء بالإمكانيات العلاجية الطبية في الإمارات.

وانتهت الحملة بتاريخ 29 أكتوبر الماضي بعد أن تكللت بالنجاح بجمع تبرعات وصلت لأكثر من 337,000 درهم بمساهمة فعالة من الجتمع المحلي ما يجسد فعلاً المبادرة الاجتماعية النبيلة التي تعكس رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة بأن تكون واحدة من أسعد الدول في العالم. ومن الجدير ذكره بأن الأموال التي يتم جمعها من حملة "سمايل كوكي" ستساعد مبادرة مؤسسة الجليلة المتخصصة في طب الأطفال ،فرح، وهي برنامج فرعي من برنامجها الأكبر "عاون". ويقدم برنامج "فرح" علاجاً لإنقاذ الأرواح، يمول الأبحاث المتقدمة والمتطورة ويمنح الأمل لعدد كبير من الأولاد وعائلاتهم. وبما أن كل الأموال التي يتم جمعها من خلال برنامج "فرح" تدعم العلاج والأبحاث الطبية لأمراض الأطفال، فإن استثمار اليوم سيكون علاج الغد.

وفي هذا الصدد، قال السيد نيراج تكشانداني، المدير المالي لمجموعة أباريل: " يسرنا بأن نكون جزءاً من هذه المبادرة ويغمرنا الفخر بدعمنا لرؤية مؤسسة الجليلة بتغيير حياة الأطفال" وأضاف: "بفضل دعم زبائنا وتفاعلهم النبيل، بتنا قادرين على إرساء قيم العطاء وعمل الخير كواجب إنساني تجاه المجتمع من خلال جمع التبرعات لمؤسسة الجليلة".

وبدوره أعرب الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، المدير التنفيذي لمؤسسة الجليلة قائلاً: "سعادتنا غامرة بالنجاح الذي حققته حملة "سمايل كوكي" الخيرية التي أثبتت بأن استثمار الخير بداخلنا يمكن أن يوفر للأطفال حياة أفضل. أنه لمفرحٌ للقلب ومثلجٌ للصدر بأن نرى الأعمال الخيرية الإنسانية تزدهر في الإمارات العربية لتجسد مبدءاً مهماً من مبادئ الرسالة التي انطلقت منها الدولة حيث جاء تفاعل المؤسسات والمجتمع كمثال حي على التعاون والتكاتف لصنع الفرق".