ماري كلير العربيّة تتبرع بعائدات فعاليّتها الخيريّة للجمعيّة الخيريّة Make-A-Wish

إنّ مجلّة ماري كلير العربيّة، إحدى مجلّات ’ميدياكويست‘، وجّهت شغفها بالأحذية نحو قضية جديرة، إذ أعلنت عن تبرّعها بعائدات فعاليّة Shoes First إلى للجمعيّة الخيريّة غير الربحيّة Make-A-Wish، التي تلبّي أمنيات أطفال يعانون أمراضاً خطيرة تهدّد حياتهم. وأُقيمت هذه الفعاليّة في الأوّل من ديسمبر الجاري في متجر Tryano في ياس مول في أبوظبي، واشتملت على حفل غداء استضافته علامة "جوسيب"، واستقطبت أكثر من 100 شخص.

وقال ألكسندر هواري، الرئيس التنفيذي المشارك في "ميدياكويست": "واصلت فعاليّتنا Shoes First مهمّتها الخيرية لهذا العام من خلال توجيه الدعوات للنساء من مختلف أنحاء الإمارات لردّ الجميل للمجتمع، والاطّلاع على الموديلات الأحدث من أحذية الموسم. ويسرّنا تقديم الدعم إلى مؤسسة ’تحقيق أمنية‘، وزرع الأمل ونشر الفرح بين هذه الشريحة من الأطفال، لنؤكد بذلك على التزامنا إزاء دعم قيم "عام الخير في الإمارات 2017". ونودّ أن نتقدّم بالشكر إلى كلّ من ساهم في نجاح هذه الفعاليّة، بمن في ذلك المؤثّرات في عالم الأزياء وضيوفنا الكرام".

وتُعتبر فعاليّة Shoes First الاحتفال الوحيد في الشرق الأوسط الذي يركّز على إبراز موضة الأحذية، ويستمرّ ليوم واحد. وتشمل الفعاليّة أنشطة تسوّق وتعارف وتقديم خدمات الرعاية وأنشطة ترفيهيّة، وتقدم دائماً الدعم إلى قضيّة خيريّة.

وللمرة الثانية، حظيت هذه الفعاليّة بالدعم من المؤثرات الأبرز في مجال الأزياء، والمذيعة التلفزيونية ديالا مكي، وانضمّت إليها شخصيات بارزة أخرى، مثل شهد بلان وسلامة خلفان ودانييلا رحمة. وحضرت أيضاً خبيرة الأزياء ميمي رعد لتقدم نصائحها إلى الضيوف، وطرح الأفكار الرائعة المستوحاة من عالم موضة الأحذية، والاتجاهات الأحدث في هذا القطاع.

ونُظّمت النسخة الأولى من هذه الفعاليّة للمرة الأولى في أكتوبر من العام 2013، واستوحيت من فلسفة النسخة الأمريكيّة من مجلّة ماري كلير، القائمة على الأناقة الشاملة بدءاً بالأحذية ووصولاً إلى قطع الملابس كافّة التي ترتديها المرأة.

ومنذ ذلك الحين، توسّعت المجلة على الصعيد الدوليّ لتصدر في 12 طبعة بلغات مختلفة، ولتصل إلى 22 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم عبر الإصدارات المطبوعة والقنوات الرقميّة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة والمملكة المتّحدة وأستراليا وجمهوريّة التشيك والمجر وإيطاليا وكوريا ورومانيا وروسيا وإسبانيا وتايلاند وأوكرانيا، والآن في المملكة العربيّة السعودية ودول الخليج.