’ميدكير‘ تطلق برنامج ’المربية المثالية‘ لتعزيز مهارات المربيات في الإمارات

أطلقت ’ميدكير‘ اليوم (الثلاثاء) برنامج ’المربية المثالية‘، والذي يعد البرنامج الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، ويهدف إلى توفير التدريب الأساسي للمربيات العاملات داخل الدولة، وإثرائهم بأفضل السبل والمعايير لرعاية الأطفال. ويأتي البرنامج في إطار الجهود الرامية لفهم التحديات التي تواجه المربيات وتوفير التدريب المناسب لهم لتقديم الرعاية المثلى للأطفال.

تواجه الأمهات العاملات في أغلب الأحيان صعوبات كبيرة في رعاية الأطفال، لا سيما دون سن الخامسة وهو السن الذي يحتاج لرعاية ومتابعة بشكل مستمر. وفي هذه المرحلة، تقضي المربية مع الطفل يوماً كاملاً لضمان تلبية احتياجاته. ولذلك السبب، تلعب الخادمات دوراً مزدوجاً، لتصبح رعاية الأطفال جزءاً من أعمالهن المنزلية التي يقمن بها.

يواجه الطفل في السنوات الأولى بعض الصعوبات إن لم تؤخد بالاعتبار منذ ظهورها، مثل السلوك العدواني أو النوبات المفرطة، والاكتئاب، والتوحد وقضايا التعلم، وإدمان التكنولوجيا، وضعف المهارات الاجتماعية والاتصال واضطرابات الأكل وغيرها من الأزمات، لذلك، تحتاج المربية إلى تدريب وفهم مناسب لطبيعة الأطفال واحتياجاتهم العاطفية والجسدية والنفسية. وتتسم سنوات التكوين الأولى من حياة الطفل، بأنها الفترة التي تبنى فيها شخصية الطفل، وتؤسس فيها المهارات الاجتماعية المختلفة والصحة بالإضافة إلى سلوكياتهم. حيث يتعلم الأطفال تلك المهارات التي تحدد حياتهم من خلال مراقبة تصرفات الوالدين، ومقدمي الرعاية لهم وكرد فعل تقليدهم بشكل لا إرادي. لذلك، كما الحال في أي مهنة أخرى، فإن المربية بحاجة إلى تدريب مناسب للقيام بعملها بشكل فعال.

ويرتكز البرنامج الذي يمتد على مدار يومين، ثمان محاور رئيسية تشمل رعاية الطفل، والتنمية الجسدية، والعاطفية، والسلوكية، والنظافة والسلامة، وتغذية الأطفال، والرعاية في حالات الطوارئ. وسيقوم بتدريس البرنامج مجموعة كبيرة من خبراء ومتخصصين في رعاية الأطفال بما في ذلك أخصائي علم النفس، والتغذية، والتعليم، وأطباء وممرضين، يعملون معاً من خلال محاضرات نظرية وعملية مكثفة مع المتدربين من المربيات. وسف تختص محاضرة كاملة لأولياء الأمور من الآباء والأمهات تحمل عنوان "تفّهم طفلك"، لتساعدهم على تعلم مفاهيم مختلفة وإدراك أهميتها بالنسبة لأطفالهم.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور سيد محمد أنيس، رئيس مركز طب الأطفال التخصصي في ميدكير: "الكثير من الآباء والأمهات ممن لديهم أطفال يعملون بدوام كامل طيلة النهار؛ مما يستدعي الاستعانة بمساعدة خارجية لرعاية أطفالهم. حيث يتطور دماغ الطفل بشكل سريع خلال السنوات الخمس الأولى من الحياة وتتبلور شخصية الطفل من النواحي التنظيمية والسلوكية. لذلك، فإن وجود مربية مدربة شيء أساسي وله تأثير كبير على الأطفال. وقد قمنا بتصميم برنامج ’المربية المثالية‘ خصيصاً لتوفير نموذج كامل لرعاية الأطفال الرضع وحديثي المشي والأطفال ما قبل المراحل المدرسية."

وبهذه المناسبة، علقت قالت أليشا موبين، الرئيسة التنفيذية لمستشفى وعيادات أستر دي أم، قائلةَ: "يسعدنا إطلاق برنامج ’المربية المثالية‘. إن هذه المبادرة الأولى من نوعها سيكون لها الأثر الإيجابي الواضح في طرق تربية الأطفال. نحن نسعى جاهدين لتحديد ومعالجة التحديات الحقيقية التي يواجهها الناس والمجتمعات المحلية، ونؤمن بأن الأطفال هم مستقبل المجتمعات وقادة الغد، لذلك نستمرّ دائماً بمحاولة مواجهة تحدياتهم منذ الصغر."