’غرفة الشارقة‘ تبحث مع سفير جنوب أفريقيا تطوير العلاقات المشتركة

بحث سعادة خالد بن بطي الهاجري مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، مع السيد موقوبا دافيد ماقابي قنصل عام جمهورية جنوب أفريقيا بدبي، سبل تطوير العلاقات المشتركة بين الغرفة والقنصلية في إطار السعي المشترك لتقوية مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وناقش الاجتماع الذي عقد بمقر غرفة الشارقة مؤخراً، بحضور عمر علي صالح مدير إدارة العلاقات الدولية  في الغرفة، تطوير العلاقات التجارية والاستثمار المتبادل بين الشارقة وجنوب أفريقيا ودفعها نحو مزيد من الازدهار، بما يحقق تطلعات ويخدم مصالح مجتمعي الأعمال لدى الجانبين.

ونوه سعادة خالد بن بطي الهاجري بتنامي العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وجنوب أفريقيا التي تشكل أرضية صلبة لبذل مزيد من الجهود نحو تطوير آفاق التعاون المشترك، معرباً عن حرص غرفة الشارقة على الارتقاء بمستوى العلاقات التجارية والاستثمارية بين الشارقة وجنوب أفريقيا وتوسيع آفاق التعاون في كافة القطاعات ومجالات الاستثمار المتاحة.

وحث خالد بن بطي قنصل جنوب أفريقيا على تشجيع مجتمع الأعمال في بلاده على الاستثمار في الشارقة والاستفادة من مقوماتها الاقتصادية والصناعية والتجارية بوصفها مركزاً إقليمياً رائداً ومتميزاً في ظل اعتمادها سياسة التنويع الاقتصادي وتوفيرها خدمات لوجستية متقدمة ونظام مصرفي رائد وتشريعات وقوانين مشجعة وبنية تحتية متطورة.

كما دعا مجتمع الأعمال الجنوب إفريقي إلى الاستفادة من التسهيلات والمزايا التي تقدمها غرفة الشارقة لرجال الأعمال الأجانب الراغبين بالاستثمار في الشارقة، مستعرضاً دور غرفة الشارقة وجهودها في خدمة القطاع الخاص في الإمارة وما تقدمه الغرفة والمؤسسات التابعة لها من خدمات متنوعة لأعضائها المنتسبين، مؤكداً حرص الغرفة على استهداف الأسواق الواعدة في أفريقيا بما فيها سوق جنوب أفريقيا المزدهر، وذلك في إطار خطة عمل الغرفة ومساعيها الدؤوبة لتنمية صادرات الإمارة والترويج لها.

من جانبه، أشاد موقوب دافيد ماقابي قنصل عام جنوب أفريقيا، بما حققته الشارقة من تقدم في شتى المجالات والتي عززت من مكانتها ودورها الاقتصادي الحيوي في المنطقة، مبدياً تقديره وامتنانه لغرفة الشارقة على دورها في تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية مع مختلف دول القارة الإفريقية بشكل عام ومع بلاده على وجه الخصوص.

وأكد ماقابي حرص قنصلية جنوب أفريقيا على التنسيق الدائم والتعاون المستمر مع غرفة الشارقة من أجل رفع معدلات التبادل التجاري والاستثمار بين الشارقة وجنوب إفريقيا وتحفيز مجتمعي الأعمال الجنوب إفريقي والإماراتي على مضاعفة المساعي إلى إقامة شراكات استراتيجية مثمرة تخدم مصالح الطرفين.

وتم خلال الاجتماع التنسيق لوضع برامج وإطلاق فعاليات ومبادرات تخدم القطاع الخاص لدى كل جانب وتعرّف بالفرص الاستثمارية المتاحة. كما تم الاتفاق على حث وتشجيع الفعاليات الاقتصادية للمشاركة في الأحداث الاقتصادية والمعارض العامة والمتخصصة التي تقام سواء في الشارقة أو في جنوب أفريقيا.

يذّكر أن حجم الصادرات وإعادة الصادرات الإماراتية إلى جنوب أفريقيا بلغت 515.4 مليون دولار في عام 2016، في حين بلغ حجم صادرات جنوب أفريقيا إلى الإمارات 1.49 مليار دولار في العام نفسه. ويتركز التبادل التجاري بين البلدين في مجال الألماس والذهب وكابلات القصدير والسكر والحمضيات والفحم وغيرها.