مقابلة حصرية لمجلة الأعمال العربية مع مدير برامج ’فورمولا1‘ في شركة تاتا كوميونيكيشنز: تقنيات عالية لدعم هذه الرياضة

أجرت مجلة الأعمال العربية مقابلة حصرية خاصة مع ميهول كاباديا، مدير برامج ’فورمولا 1‘ في ’تاتا كوميونيكيشنز‘ لتسليط الضوء على دور ’تاتا كوميونيكيشنز‘ في سباقات ’فورمولا 1‘ والتطور التقني الكبير الذي تتمتع به هذه السباقات، إضافة إلى التقنيات التي تضعها مجموعة ’تاتا‘ في خدمة هذه الفعاليات العالمية.

وفي بداية حديثه للمجلة أكد السيد كاباديا: "إنها رياضة رائعة وأنا أستمتع بعملي في هذا البرنامج، ونحن في شبكة ’تاتا‘ للاتصالات كنا على الدوام جزءاً من هذه الرياضة، ونحن اليوم في موسمنا السادس".

وأضاف: "أن سباق سيارات ’الفورمولا1‘ يراعي دائماً أقصى درجات التطور التكنولوجي، ونعتقد بأننا قادرين على أن نشرك كل التقنية التي لدينا لدعم هذه الرياضة ضمن قدرتنا على التطوير والإنتاج والإفادة بما لدينا".

تعمل ’تاتا كوميونيكيشنز‘ على تطوير تجربة المهتمين بهذه الرياضة وجعلها تجربة أكثر إثارة من خلال مجموعة من خدمات ’الفورمولا 1‘، وحول ذلك يؤكد السيد كاباديا: " نحن نعمل حقاً من أجل خلق ’النظام البديل‘، لذلك وانطلاقاً من الشركة التي تنظم السباق وهي مجموعة ’الفورمولا1‘، وانتهاء بالفريق الذي يربح المنافسة، إلى جانب القنوات اليت تبث السباقات بما فيها ’سكاي سبورتس‘، فنحن نبذل أقصى جهدنا لمساعدتهم والعمل على أطلاق العنان لقدراتهم وما يمكنهم تحقيقه بناءً على وسائل اتصال عالمية".

وأوضح: "لذلك نقوم بتحقيق صلة الوصل بين جميع حلبات السباق مع مختلف المكاتب حول العالم، ونقدم العديد من الخدمات الكترونية وخدمات التخزين الرقمي وخدمات الأفلام كي تكون المحتويات الهامة التي حدثت خلال السباق جاهزة لتقديمها الى المختصين بشكل عالي الجودة".

كما تعمل الشركة أيضاً على تطوير منتجاتها من خلال مركز عمليات تحكم ’الفورمولا1‘ التي تعطي إمكانية الإنتاج من المكاتب، ويوضح السيد كاباديا لمجلة الأعمال العربية أكثر: "على سبيل المثال بإمكانهم التحكم بالكاميرات عن طريق أجهزة التحكم، لذلك يمكن أن تكون الكاميرا في مضمار سباق في أبوظبي مثلاً وأن نتحكم بها من المملكة المتحدة، أي أنه سيكون لكل شخص لديه عصا التحكم القدرة على فعل ذلك".

وأضاف: "نساعد أيضاً فريق مرسيدس بشكل أساسي على اتخاذ العديد من القرارات بناء على البيانات التي نسجلها في حلبة السباق".

وحول موضوع الاتصال بالمملكة المتحدة وإمكانية محاكاة السباق واتخاذ القرارات خلاله يرى السيد كاباديا: "إن ’الفورمولا1‘ هي رياضة عالمية وتقام في مناطق مختلفة، فهي تقام تقريباً كل أسبوع في مكان ما حول العالم أي أنها توضح لنا أنه بإمكاننا أن نستعرض الواقع في أي مكان بنفس جودة الخدمات".

تدير ’تاتا كوميونيكيشنز‘ واحدة من أضخم الشبكات في العالم ولديها كل الخدمات الخلاقة الضرورية لنقل الرحلة رقمياً.

يضيف السيد كاباديا: "إذا كان باستطاعتنا تقديم ذلك لـ ’الفورمولا1‘، فبإمكاننا تقديمه للجميع، لأوضح أكثر بإمكان الجميع الاختيار بين حضور المباراة في مضمار السباق أو متابعتها من المنزل حيث تكون التكنولوجيا عاملاً مهماً مغيراً لطبيعة التجربة التي ستعيشها فهي تساعد في إضفاء الحياة على اللعبة".

وأوضح: "إن متابعة عشرين سيارة بمختلف اللحظات أمر صعب فالكاميرا قادرة على أن تركز فقط على اثنين أو ثلاثة منها ولكن هناك نقاط أخرى بإمكان المشاهد متابعتها، مثلاً إذا كان لديك سائق مفضل بإمكانك أن تشاهده منفصلاً عن الآخرين وإذا كنت مهتماً بمحطات الصيانة يمكنك أن تشاهد جميع محطات الصيانة وإذا كنت مهتماً بأن تعرف من سيكون في الطليعة فهو أمر ممكن، وأن تكون قادراً على أن تحصل على كل البيانات وكل اللقطات نحن نحاول توفير ذلك للمعجبين بكل الطرق الممكنة".

وأضاف: "إن ’فورمولا1‘ هي رياضة إماراتية أيضاً، وهناك بطولة أسستها ’فورمولا1‘ ضمن مجموعة ’اي سبورتس‘ تدعى ’غود اوفتيك‘"، مشيراً إلى أن: "’اي سبورتس‘ ستبقى رائجة فهي تغير الطريقة التي ينظر المهتم بالتجارب الفردية من نوعها اليها الجيل الشاب".

واختتم السيد كاباديا حديثه لمجلة الأعمال العربية: "يهم جميع المنظمات والشركات أن تتطور وأن تقوم بتنويع مشاركتها في السوق العالمية، فالجميع يرغب بالابتكار والاستمرارية، فهناك منظمات اليوم تطرح سلع خاصة في الأسواق بسرعة وهذا بالضبط ما تستعرضه سباقات ’الفورمولا1‘ بحسب المناطق الجغرافية، لذلك إذا تمكنت من تحقيق مستوى الأداء المطلوب في ’الفورمولا1‘  فإنه بإمكانك تحقيق نفس المستوى في أي من المنظمات الأخرى، ونحن على ثقة بأننا وبناءً على خبرتنا والخدمات التي قدمناها في مجال سباق السيارات مع ’فورمولا1‘ بأننا قادرون على تحقيق نفس مستوى الإبداع والنجاح مع منظمات أخرى حول العالم".