محمد بن راشد لتنمية المشاريع تستقطب مشاركة 456 مشروع من الدولة والمنطقة

 أعلنت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، عن نتائج عملية تقييم المشاركات الخاصة بـ "جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب"، والتي تنظمها المؤسسة في دورتها العاشرة لهذا العام، وتهدف من خلالها إلى تكريم أفضل رواد الأعمال إلى جانب المشاريع الجديدة والمتميزة على مستوى الدولة والمنطقة العربية.

وتسعى الجائزة، التي تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، إلى رفع مستوى الوعي بأهمية قطاع ريادة الأعمال، وتسليط الضوء على جهود إمارة دبي في تعزيز هذا القطاع، بالإضافة إلى تسويق القدرات والإمكانات التي تمتلكها المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة لدى المستثمرين على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وحول الموضوع، قال سعادة عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: "تواكب ’جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب‘ في أهدافها رؤية إمارة دبي في تعزيز الاستثمار برأس المال البشري، كما تأتي ضمن خطة دبي 2021 الرامية إلى تحفيز قطاع الشباب على الابتكار والتوجه نحو ريادة الأعمال، عبر توفير البيئة الملائمة لنمو وتطور هذا القطاع. ولا شك أن الجائزة تشكل منصة مهمة لترسيخ مفاهيم الإبداع والابتكار، بما يضمن مساهمتنا بشكل فعال في مسيرة إمارة دبي ودولتنا نحو صناعة المستقبل والتنمية المستدامة وصولاً إلى تحقيق مئوية الإمارات 2071.

الجائزة تستقطب مشاركة محلية وعربية متميزة

تلقت الجائزة 456 طلباً للمشاركة في الجائزة، منهم 251 طلباً من داخل الدولة، و78 طلباً من الوطن العربي، فيما بلغ عدد الجهات الداعمة المرشحة من المنطقة العربية 127 جهة. وبلغ عدد المشاريع التي تأهلت للمرحلة الثانية من الجائزة 76 مشروعاً من داخل الدولة لرواد أعمال إماراتيين، وبلغ مجموع العوائد السنوية لهذه المشاريع حوالي 963 مليون درهم، فيما تجاوز مجموع الأرباح 180 مليون درهم، وتوظف هذه المشاريع ما يقرب من 4000 موظف.

وشهدت المرحلة الثانية لجائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، تأهل 47 مشروع من الوطن العربي، وبلغ مجموعة عوائدها السنوية حوالي 230 مليون درهم، وتجاوز مجموع أرباحها 26 مليون درهم، في الوقت الذي توظف فيه هذه المشاريع 1400 موظف. في الوقت الذي بلغ فيه عدد الجهات الداعمة من الوطن العربي 39 جهة. وخلال السنوات الثلاث الماضية للجائزة، قامت الجهات المتأهلة للمرحلة النهائية بدعم حوالي 195 شركة صغيرة ومتوسطة، كما ساعدت هذه الجهات، الشركات الصغيرة والمتوسطة على خلق قرابة 240 ألف وظيفة خلال نفس الفترة، كذلك سهلت الجهات المتأهلة للمرحلة النهائية حصول الشركات الصغيرة والمتوسطة على ما مجموعه مليارات درهم من تسهيلات مالية.

وتضم فئات الجائزة فئة أفضل شركة صغيرة ومتوسطة في قطاع التجارة، وأفضل شركة صغيرة ومتوسطة في قطاع الصناعة، إلى جانب فئة أفضل شركة صغيرة ومتوسطة في قطاع الخدمات، وفئة المشاريع المدارة من المنزل في إمارة دبي تحت رخص "انطلاق"، كذلك تضم الفئات أفضل شركة صغيرة ومتوسطة في مجال الإبتكار، وأفضل شركة صغيرة ومتوسطة في مجال المسؤولية المجتمعية، إضافة إلى أفضل شركة صغيرة ومتوسطة مملوكة ومدارة من قبل رواد أعمال من أصحاب الهمم، وأفضل رجل أعمال لعام 2017، وأفضل سيدة أعمال لعام 2017.

وتستند معايير تقييم الجائزة لفئات الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، على عدة نقاط تشمل: مؤشر نمو الأداء والإبداع والابتكار، إلى جانب التميز المؤسسي والمسؤولية الاجتماعية للشركات وتقييم لجنة التحكيم. وسيتم إعلان الفائزين بالجائزة بتاريخ 8 يناير 2018.

وتتلخص شروط المشاركة في المسابقة بضرورة كون المشروع المشارك مملوك ومدار من قبل مواطني الدولة المقدم منها بنسبة 100%، كما يتعين على المشروع استيفاء متطلبات التعريف الرسمي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات. وتستقبل الجائزة عدة أنواع من المشاريع تشمل تلك المزاولة من المنزل في إمارة دبي وتحت رخصة "انطلاق"، وكذلك الشركات الناشئة منذ ثلاث سنوات، والشركات القائمة من ثلاث سنوات وما فوق.