العضو المنتدب لشركة ’إلينغتون العقارية‘ يلقي محاضرة في ’الجامعة الأميركية في الشارقة‘

قدم روبرت بووث، العضو المنتدب في ’إلينغتون العقارية‘، شركة التطوير العقاري من فئة البوتيك التي انطلقت في دبي وتركز على التميز في تصميم محفظتها المتنامية من الوحدات السكنية الفاخرة، عرضاً توضيحياً حول مراحل تطور مشروع "وسط مدينة دبي" أمام حشد من طلاب الجامعة الأميركية في الشارقة.

وغطت المحاضرة المرحلة التي عمل فيها بوث بمنصب الرئيس التنفيذي لوحدة أعمال التطوير العقاري لدى شركة "إعمار" في دبي، حيث ركز العرض التوضيحي على الفلسفة التي استند إليها مشروع "وسط مدينة دبي" العملاق ومراحل تطويره وصولاً إلى مكانته الراهنة كوجهة تجارية وسكنية رائدة تحتضن أيضاً "برج خليفة" بالإضافة إلى "دبي مول"، أكبر وجهات التسوق والترفيه في العالم.
 
وسلط روبرت بوث الضوء على العديد من الأفكار التي طرحت خلال المراحل الأولى لتخطيط "وسط مدينة دبي" والخطوات التي اتخذتها الشركة المطورة لمواصلة العمل على المشروع ليكون من المحاور الرئيسية للحياة في المدينة.
 
وبعد العرض التوضيحي تلقى بوث أسئلة الطلاب خلال جلسة نقاشية مطولة تطرقت إلى العديد من المواضيع مثل التطوير العمراني في دبي وتمويل المشاريع الجديدة وتركيز دبي على بناء أماكن للحياة والنمو السكاني والسياحة ومستقبل مشاريع الأبراج الشاهقة وتطور قطاع النقل في دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
بهذه المناسبة قال روبرت بوث: "أسعدني للغاية أن أتحدث إلى الطلاب المميزين والطموحين في الجامعة الأميركية في الشارقة حول ’وسط مدينة دبي‘ الذي يعد واحداً من أهم مشاريع التطوير العمراني في المدينة. ولا شك بأن مسيرة نمو دبي تمثل حالة استثنائية بحد ذاتها، ولكل منا دور في رفدها، وهو ما يسلط الضوء على أهمية تفعيل التواصل مع جيل الغد الذي سيكون في المستقبل مسؤولاً عن خطط التطوير والتنمية، والاستماع إلى أفكار الشباب وتطلعاتهم ورؤاهم التي سترسم ملامح هذا المستقبل".
من جانبه قال كريستيانو لوشيتي، البروفيسور المساعد في كلية الهندسة المعمارية في الجامعة الأميركية في الشارقة: "قدمت دبي نموذجاً لا يضاهى من خلال قصة تطورها التي تعتبر حالة استثنائية لم تتكرر كثيراً على مر العصور، مما يكاد يجعلها آخر مدينة انبثقت من عالم الأحلام الكبيرة لتصبح هذا الواقع المذهل الذي نعيش فيه اليوم".