’غروهي‘ تتعاون مع ’جائزة الاستدامة الألمانية للعام 2017‘

أعلنت شركة ’غروهي‘، الرائدة عالمياً في قطاع التجهيزات الصحّية، عن تعاونها مع "جائزة الاستدامة الألمانية للعام 2017" التي يتم تنظيمها في مدينة دوسلدورف. فخلال هذا المؤتمر الذي استمر ليومين، ناقش الخبراء من مختلف الشركات والإدارات والقطاعات من سياسيين، وباحثين، وإعلاميين، وناشطين اجتماعيين المواضيع الملحّة المتعلّقة بالاستدامة.

أما اللقاء هذا العام الذي تزامن مع العيد العاشر لإطلاق هذه الجائزة فتمحور حول المياه، وحماية المناخ والرقمنة. وبموجب هذا التعاون، تولّت ’غروهي‘ النواحي اللوجستية للمؤتمر من حيث التنظيم والتنفيذ.

تجدر الإشارة إلى أن ’غروهي‘ تحرص على تطبيق المقاربة المستدامة على كامل سلسلة التصنيع، بدءاً من الموظفين، والمورّدين، مروراً بالمصانع، والعمليات التشغيلية، وصولاً إلى مساهماتها في النشاطات المجتمعية التي لا تفرّق بين شريحة وأخرى. فالاستدامة جزء لا يتجزأ من استراتيجية الشركة إلى جانب النوعية، والتكنولوجيا والتصميم التي تشكّل القيمة الأساسية لعلامة ’غروهي‘ التجارية.

دور رائد بفضل عقود من تطبيق ثابت لاستراتيجية الاستدامة

ولأنها تمثل الاقتصاد، شاركت ’غروهي‘ بحلقة حوارية بعنوان "هدف مشترك- كيفية تداخل استراتيجيات الاستدامة في مختلف الأصعدة". وفي هذا الإطار، ناقشت مع ممثّلي المؤسسات الرسمية والسياسية كيفية التعاون لتحقيق أهداف الاستدامة التي وضعتها الحكومة الألمانيةً. فشركة ’غروهي‘ تعمل بشكل دؤوب على تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة، نذكر منها توفر الإدارة المستدامة للمياه والصرف الصحي (SDG6)، وتطوير أنماط الاستهلاك والتصنيع المستدامة (SDG12).

التقنيات الذكية - مفتاح لإدارة فعّالة للمياه

يساهم التغيّر المناخي والنمو الاقتصادي وتزايد عدد سكان العالم في زيادة قيمة الثروة المائية. فبحلول العام2050، سيتزايد الطلب على المياه عالمياً بنسبة 55%. لذا، ازدادت أهمية الإدارة المستدامة للمياه. وإضافةً لرفع مستوى الوعي لدى الرأي العام حول كيفية إدارة المياه، يلعب تطوير التقنيات الذكية دوراً حيوياً. وانطلاقاً من رسالتها القاضية بتطوير تقنيات ذكية تمكّن الناس من استعمال المياه بوعي واستدامة، استضافت ’غروهي‘ حلقة نقاش بعنوان "أكثر من مجرد عنصر- المساهمة في ادارة المياه في المنازل والشركات".

ابتكارات تخفف استهلاك ثاني أكسيد الكربون والمياه والطاقة

على مدى السنوات القليلة الماضية، أطلقت ’غروهي‘ عدّة منتجات مبتكرة تساهم في استخدام رشيد ومستدام للمياه حول العالم، كصنابير ’غروهي‘ التي توفّر استهلاك المياه بنسبة تصل الى 50% بفضل تزويدها بقيود التدفّق. أما نظام "بلو هوم" المائي المنزلي من ’غروهي‘ فيقدّم مياه شفة مكرّرة ومنعشة مباشرة من صنبور المطبخ بثلاث خيارات: العادية، نصف الفوّارة أو الفوّارة، ويقلّص انبعاثات الكربون بنسبة تزيد عن 60% مقارنةً بمياه الشفة المعبأة في قوارير. أمّا نظاما Sense وSense Guard لسلامة المياه من ’غروهي‘ فيقدّمان أحدث الحلول الرقمية المصمّمة لاستشعار أي تسرّب للمياه مهما كان غير ملحوظ- ما يوازي 10% من الإستخدام الشخصي للمياه- كما يتيح للمستخدم إمكانية قطع تدفّق المياه تلقائياً في حالة انفجار الأنبوب.

الاستدامة هي أيضاً المعيار الأساس في عمليات الإنتاج

وتستثمر ’غروهي‘ ضمن عملياتها التشغيلية في كفاءة استخدام الموارد على المدى الطويل حيث تتحكم بحوالى90٪ من سلسلة الانتاج. وتقلل مصانعها المدمجة للحرارة والطاقة في لهر وهيمر من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 17 ألف طن سنوياً. كما نتنج ’غروهي‘ طاقتها الكهربائية بنفسها.

التزام غروهي يعود عليها بالجوائز فهي تغيّر العالم

حصدت مقاربة الاستدامة التي اعتمدتها ’غروهي‘ عدة جوائز. فقد ترشّحت ’غروهي‘ ثلاث مرات على التوالي لجائزة الاستدامة الألمانية وحصدت مراكزها الأولى. وأضافت مجلّة الأعمال الأميركية Fortune ’غروهي‘ إلى قائمتها لتصنيف الشركات التي ساهمت في "تغيير العالم" (Change the World) في أيلول الماضي. وأشارتFortune أن ’غروهي‘ هي العلامة التجارية الألمانية الوحيدة التي تغيّر العالم بفضل التزامها بتقليص استهلاك المياه والطاقة والحد من هدرها. كما أن ’غروهي‘ هي الأولى في القطاع التي حصدت جائزة المسؤولية الاجتماعية للشركات من الحكومة الاتحادية الألمانية بداية العام 2017.

الاستدامة جزء من استراتيجية الشركة

وحول الموضوع، قال مايكل روتركوس، الرئيس التنفيذي لشركة ’غروهي‘: "نحن نرى أن النقاش المستمر حول الاستدامة ضروري، إلاّ أنّه في الوقت عينه يشكل تحدياً"، مضيفاً: "والتحدي هو تحقيق التوازن بين النجاح التجاري، وحماية البيئة والمسؤولية الاجتماعية. توازن لا يجدر تحديده حصرياً عبر مشاريع معزولة، بل من خلال اعتماد الاستدامة كمقاربة مستمرة على اعتبارها جزءاً من استراتيجية الشركة".