مجلس أمناء الجائزة يبحث في اجتماعه الثالث سير المراحل التنفيذية لدورة 2017

أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة وأمانة جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي عزمها تنظيم حفل تكريم الفائزين من ’جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي‘ لعام 2017، بتاريخ 31 يناير الجاري، وذلك تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثالث لمجلس أمناء ’جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي‘ ضمن دورة العام 2017، الذي عقد في مقر الغرفة أمس الأول برئاسة سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة رئيس مجلس أمناء الجائزة، وسعادة خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي وعضو مجلس أمناء الجائزة،  بحضور أعضاء مجلس الأمناء، وسعادة خالد بن بطي الهاجري مدير عام غرفة الشارقة، ومحمد أحمد أمين مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في الغرفة، وندى الهاجري منسق عام الجائزة.

وبحث مجلس الأمناء خلال الاجتماع سير العمل في المراحل التنفيذية للدورة الحالية من الجائزة، في ضوء انتهاء مرحلة الزيارات الميدانية لتقييم المنشآت الاقتصادية المشاركة والمسجلة بالجائزة بمختلف فئاتها الست، حيث جرى استعراض نتائج مرحلة التقييم الميداني للمنشأت والاطلاع على آخر مستجدات مرحلة التحكيم.

وأكد سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة رئيس مجلس أمناء الجائزة، تحقيق الرؤى الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بنشر ثقافة التميز المؤسسي وتبني معايير الجودة والإبداع والابتكار في كافة مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص على مستوى الإمارة.

وقال العويس إن غرفة الشارقة التي تعتبر الممثل الأول للقطاع الخاص في إمارة الشارقة، لن تألو جهداً في سبيل تعزيز دور هذا القطاع الحيوي في دفع عجلة التنمية، من خلال تشجيعه على اعتماد الحوكمة المؤسسية، وتبني أرقى معايير الجودة العالمية، والاستثمار المستدام في الموارد البشرية وتعزيز ثقافة الإبداع والابتكار، والالتزام بأخلاقيات العمل، وتطوير قيم المسؤولية المجتمعية والممارسات الصديقة للبيئة، بما يواكب الرؤية الاقتصادية للإمارة وينسجم مع "رؤية الإمارات 2021" ورؤية "مئوية الإمارات 2071".

وأعرب العويس باسم مجلس الأمناء عن شكره وتقديره لمقيّمي ومحكّمي وفريق عمل الجائزة في دورتها الحالية على جهودهم المميزة، معتبراً أن من شأن هذه الجهود أن تصب في خدمة غايات الجائزة، من خلال التقارير التقيمية والملاحظات العلمية والمهنية والتوصياتها الختامية المنبثقة عن معاينة واقع المنشآت عن قرب، بما يساعد في التعرف على نقاط القوة وفرص التحسين وسبل تجاوز التحديات التي تواجهها منشآت القطاع الخاص، ويدفعها نحو تحسين آدائها ورفع جودتها وكفاءة أعمالها بكافة فئاتها، وهو ما ينعكس بطبيعة الحال على تعزيز البيئة التنافسية على المستويين الوطني والخليجي.

وناقش المجلس عدداً من المقترحات لتطوير برنامج الجائزة خلال الدورات المقبلة، واطلع على قائمة الشركاء الاستراتيجين ورعاة الجائزة في دورتها الحالية. كما تعرّف المجلس على المنشآت الخليجية العشر المرشحة للفوز بالجائزة ضمن فئة "جائزة الشارقة لأفضل عشر منشآت خليجية".

وترشحت العديد من المنشآت الخاصة الخليجية في الدورة الثانية من الجائزة ضمن فئة "أفضل عشر منشآت خليجية" التي أطلقتها غرفة الشارقة خلال حفل تكريم الفائزين بالدورة الأولى للجائزة لعام 2016، وذلك في ضوء الجولة التعريفية التي نظمتها الغرفة إلى المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين وسلطنة عمان بالتعاون مع نظرائها من الغرف التجارية في هذه الدول الشقيقة، ضمن المرحلة الترويجية للجائزة.

وحققت جولة الغرفة أصداء إيجابية في الدول الخليجية ولاقت استحسان كبرى منشآت القطاع الخاص فيها، وهو ما انعكس في مستوى الإقبال على المشاركة بالجائزة، التي بادرت الغرفة إلى إطلاقها في إطار سعيها للمساهمة في تنمية وتطوير الدور الاقتصادي لمؤسسات القطاع الخاص ومجتمعات الأعمال الخليجية لتكون قاطرة التنمية في اقتصاديات دول المجلس والأداة الفاعلة نحو تكاملها ووحدتها.

وتعتبر ’جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي‘ التي تنظمها أمانة جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي ، إحدى مبادرات الغرفة الهادفة إلى نشر ثقافة الجودة والتميز بين منشآت القطاع الخاص. وهي تشمل و"جائزة الشارقة لأفضل عشر منشآت خليجية" و"جائزة الشارقة لأفضل 10 منشآت" و"جائزة الشارقة للمشاريع الناشئة في دولة الإمارات العربية المتحدة" و"جائزة الشارقة لريادة الأعمال" و"جائزة الشارقة الخضراء" و"جائزة الشارقة للمسؤولية الاجتماعية".