اطلاق أول بطاقة بيومترية ذكية للدفع اللاتلامسي

أطلقت شركة ’جيمالتو‘، الشركة الرائدة عالميا في مجال الأمن الرقمي، أول بطاقة دفع EMV بيومترية مزدوجة الواجهة لاستخدامها عبر منصات الدفع التقليدية واللاتلامسية، وتستخدم البطاقة آلية التعرف على بصمات الأصابع بدلا من الرمز السري بحيث يكفي أن يضع العميل إصبعه على المستشعر المدمج في البطاقة، والذي يقوم سريعا بمقارنة المدخلات مع البيانات البيومترية المرجعية المخزنة بشكل آمن في البطاقة.

وتستمد بطاقة الاستشعار البيومترية طاقتها من محطات الدفع وبالتالي لا تتطلب بطارية مدمجة. ما يعني إمكانية تنفيذ عدد لا محدود من المعاملات. وكان بنك قبرص أول مؤسسة مالية قدمت هذه التكنولوجيا لعملائها

حل بيومتري وعملية تسجيل آمنة لضمان أقصى حماية لخصوصية المستخدم.

تقوم تقنية جيمالتو لبطاقة الدفع اللاتلامسية البيومترية على مبدأ أن البيانات الحيوية ينبغي أن تبقى دائما في أيدي المستخدمين النهائيين. وتم تصميم عملية التسجيل وتفعيل البطاقات بأسلوب يتجنب نقل البيانات البيومترية عبر الهواء لضمان أقصى حماية لبيانات المستخدمين. حيث يقوم العملاء بإتمام عملية التسجيل السريع في أفرع البنك باستخدام الجهاز اللوحي من جيمالتو والذي يتأكد من تخزين قالب بصمات الأصابع التي تم التقاطها أثناء عملية التسجيل على البطاقة فقط.

إلى ذلك قال ناصر غروس، النائب الأول لرئيس قطاع البنوك والدفع في جيمالتو منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ورابطة الدول المستقلة: " العملاء الذين يستخدمون هذه التكنولوجيا هم من أوائل المستفيدين من الراحة البيومترية على بطاقات الدفع اللاتلامسية حول العالم. وتم تصميم بطاقة الدفع مع جهاز استشعار بيومتري لتوفير أقصى قدر من الأمان وخصوصية البيانات. حيث أن استخدام القياسات البيومترية في عملية الدفع هي الخطوة الطبيعية التالية للمدفوعات كونها تتلاءم مع طبيعة الاستخدام التقليدي للبطاقات".

وقال ستيليوس تراشونيتيس، مدير مركز البطاقات من بنك قبرص: "من أجل تحقيق مصادقة سلسة في القطاع المصرفي، سخرت شركة جيمالتو خبراتها الواسعة في التوثيق والمصادقة الآمنة لتطوير التطبيقات البيومترية، وسيستفيد عملاؤنا من هذا الحل المبتكر إلى جانب التأكد من أن بياناتهم البيومترية متواجدة فقط بين أيديهم".