ساكسو يطلق حساباً جديداً محدود المخاطر وبأسعار تنافسية رائدة في القطاع

أعلن ’ساكسو بنك‘، الرائد العالمي المتخصص بالاستثمارات والتداولات متعددة الأصول عبر الإنترنت، اليوم عن إطلاق حساب ’رئيسي‘ – الحل التنافسي الأمثل على صعيد الأسعار للمتداولين المبتدئين الراغبين بالاستفادة من طموحات ’ساكسو‘ في المنافسة من حيث الأسعار، والمنتجات والخدمات والمنصات المتصلة.

وبعد إطلاقه في وقت سابق من هذا الشهر في الإمارات العربية المتحدة، سيتم طرح هذا النوع الجديد من الحسابات في كل من المملكة المتحدة وأستراليا وسنغافورة خلال الأشهر الأولى من عام 2018. وستتكون حسابات تداول الأفراد في هذه الأسواق من حساب ’رئيسي‘ و’كلاسيكي‘ و’بلاتيني‘ وحساب ’كبار الشخصيات‘.

وسيتيح الحساب ’رئيسي‘ للعملاء قدرة الوصول إلى أربع فئات للأصول؛ الفوركس؛ مؤشر العقود مقابل الفروقات؛ الأسهم؛ والسندات. وسيحظى العملاء بفرصة الوصول إلى المجموعة الكاملة من أسهم وسندات ’ساكسو‘، مع الاقتصار على الوصول إلى أزواج العملات ومؤشرات العقود مقابل الفروقات الأكثر شهرة وبأسعار تنافسية للغاية مع انخفاض الحد الأدنى للتمويل إلى 1000 يورو. ويتضمن الحساب ’رئيسي‘ وظيفة إضافية لإدارة المخاطر، مع مستوى محدود للخسائر، واستفادة محدودة، بما ينسجم مع المقترحات الأخيرة الصادرة عن الهيئات التنظيمية الأوروبية.

ويستند الحساب ’رئيسي‘ على دعم الجيل الجديد من منصة ’ساكسو تريدر جو‘. ومن خلال بنيتها القائمة على تقنية واجهة التطبيق البرمجية المفتوحة التي توفر أداءاً وظيفياً متميزاً في مختلف مراحل الدورة التجارية، تغطي منصة ’ساكسو تريدر جو‘ رحلة التداول بأكملها بدءاً من مرحلة ما قبل التداول إلى التنفيذ وخدمات ما بعد التداول.

وفي معرض تعليقه على إطلاق الحساب الجديد، قال ماريو كامارا، رئيس ’ساكسو بنك‘ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "يؤكد إطلاق حسابنا الجديد ’رئيسي‘ على التزامنا بتقديم بديل متميز وبأسعار تنافسية للمتداولين المبتدئين والعملاء في السوق، ويندرج التزامنا بتزويد السوق بخيارات رائدة ومجموعة متنوعة من خيارات الحسابات في إطار سلسلة مبادرات جديدة مصممة لاستيعاب العديد من المتداولين الجدد الراغبين بالتداول في الأسواق المالية العالمية ضمن هذه المنطقة، ويسير الوصول الجديد للاستثمار في الأسواق العالمية بالنسبة للمتداولين الجدد في السوق يداً بيد مع الجهود التنظيمية لإضفاء قدر أكبر من الشفافية على التداولات، والاستفادة الحذرة مع حسابات محدودة المخاطر. وانسجاماً مع هذا التوجه، لن تتخطى خسائر الحساب ’رئيسي‘ بالنسبة للتداولات خارج البورصة مقدار الوديعة النقدية، وقد فرضنا قيوداً هامشية حول بعض عمليات الانكشاف".