جيه ايه للمنتجعات والفنادق تعين رئيساً تنفيذياً جديداً لتعزيز استراتيجية الضيافة من القلب

 أعلنت مجموعة ’جيه ايه للمنتجعات والفنادق‘، مجموعة الضيافة العالمية التي تتخذ من دبي مقراً لها، عن تعيين السيد أنطوني روس في منصب الرئيس التنفيذي للمجموعة. وكان روس الخبير الأسترالي المتمرس في مجال الضيافة والتخطيط الاستراتيجي للشركات، قد بدأ عمله في المجموعة التي تشتهر في منطقة الشرق الأوسط والمحيط الهندي بمبدأي ’الضيافة من القلب‘ و’الفخامة المريحة‘ اعتباراً من شهر يناير الحالي.

ويتمتع روس بخبرة قيادية واسعة تزيد على 30 عاماً في قطاع الضيافة، حيث تبوأ العديد من المناصب الوظيفية الرفيعة في مختلف أنحاء العالم. وقبل انضمامه إلى مجموعة ’جيه ايه للمنتجعات والفنادق‘، شغل أنطوني روس منصب الرئيس التنفيذي في ’مجموعة فنادق أريادوتا‘ التي تتخذ من إندونيسيا مقراً لها، ونائب الرئيس التنفيذي في مجموعة ’بريفيرد للفنادق والمنتجعات‘، حيث أشرف على 120 فندقاً في مناطق آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وأفريقيا.

وباعتباره مديراً عاماً سابقاً للوحدة الفندقية، إلى جانب قيامه بتطوير وتشغيل لأحدى الفنادق الفاخرة التي يمتلكها في نيوزيلاندا، يسهم أنطوني روس بشكل فاعل في إثراء مفهوم التملك الفندقي وتكوين فهم معمق حول العمليات التشغيلية الفندقية. وعلاوة على إدارته مجموعة واسعة من الفنادق في سنغافورة وتايلاند وماليزيا وأستراليا، أمضى أنطوني روس عدة أعوام في العمل لدى مجموعة ’فنادق سواير‘، حيث تبوأ فيها لاحقاً منصب مدير عام المنطقة للمجموعة في الصين. ويحمل روس درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال والمطاعم والفنادق من جامعة فيكتوريا في مدينة ملبورن الأسترالية.

وبهذه المناسبة، قال أنطوني روس: "حقق فريق عمل ’جيه ايه للمنتجعات والفنادق‘ نجاحاً لافتاً في تطبيق مبدأي ’الضيافة من القلب‘ و’الفخامة المريحة‘ ضمن المحفظة المتنوعة للمجموعة، بدءاً من فندق ’جيه ايه مانافارو‘ في جزر المالديف، ووصولاً إلى منتجعاتنا الفاخرة في دبي ومطعم ’جيه ايه باتو دبي‘. ونحن نتطلع قدماً نحو إثراء تجربة عملائنا فيما يتعلق بكلا المبدأين، وترسيخ وتوسيع نطاق حضورنا وتقديم مفهوم الضيافة من القلب إلى وجهات جديدة في المنطقة وخارجها".

وكانت ’جيه ايه للمنتجعات والفنادق‘ قد قامت بإجراء تجديد شامل لعلامتها التجارية قبل 5 أعوام. ومنذ ذلك الحين، وسّعت المجموعة نطاق عملياتها لتشمل وجهتين عالميتين جديدتين، وهي تتولى حالياً تشغيل العديد من مرافق الضيافة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وسيشيل وجزر المالديف. وتغطي محفظة الضيافة للمجموعة مجموعة واسعة من الفنادق، والمنتجعات، والمطاعم، والمرافق الترفيهية والرياضية، وإعداد وتقديم الطعام والأماكن المتخصصة بإقامة الفعاليات.