موانئ دبي العالمية من أفضل 10 منشآت خليجية

تبوأت موانئ دبي العالمية الامارات مرتبة متقدمة ضمن قائمة "أفضل عشر منشآت خليجية" تقديرا لتميز الخدمات التي توفرها للعملاء في في ميناء جبل علي.

جاء ذلك خلال حفل توزيع "جوائز الشارقة للتميز الاقتصادي" الذي أقيم مؤخرا في مركز اكسبو الشارقة تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة، بحضور عدد من الفعاليات الاقتصادية المؤثرة، إضافة إلى مسؤولين من موانئ دبي العالمية.

وبالمناسبة، أعرب سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية عن سعادته باختيار موانئ دبي العالمية من أفضل 10 منشآت خليجياً، مشيراً إلى أهمية هذه الجائزة التي تعكس حكمة وبُعد نظر القيادة الرشيدة ورؤيتها لبناء اقتصاد قوي مستدام وتشجيعها الدائم للمؤسسات لتحقيق التميز. وشدد على التزام موانئ دبي العالمية بالمساهمة الفعالة في تنويع الاقتصاد المحلي وتعزيز مكانة الإمارات كمحور رئيسي في التجارة العالمية.

وقال بن سليم: "يعكس هذا التكريم تميز واستدامة أعمال مرفقنا الرئيسي في جبل علي الذي يشهد عمليات تطوير مستمرة للحفاظ على مركز الصدارة وتوفير خدمات فائقة لعملائنا تواكب مستويات الطلب المرتفعة التي يشهدها القطاع خاصة في ضوء الاستعداد لاستضافة "إكسبو دبي 2020"، الحدث الأكبر من نوعه في المنطقة بأسرها.كما يتوج هذا الفوز جهود فريق العمل في ميناء جبل علي وأدائه المتميز وتفانيه بتقديم خدمات عالمية المستوى للشركات والمستثمرين".

وأوضح بن سليم أن ميناء جبل علي يلعب دوراً محورياً في اقتصاد الإمارات بوصفه مركزاً محوريا في في تحفيز التجارة من خلال مرافقه اللوجستية المتميزة وتوفر وسائط النقل المتعددة وخدمات ملاحية تربط أكثر من 140 ميناء حول العالم عبر أكثر من 90 خدمة ملاحية أسبوعياً.

وتسلم الجائزة المرموقة التي تنظمها أمانة جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي، إحدى مبادرات غرفة الشارقة الهادفة إلى نشر ثقافة الجودة والتميز بين منشآت القطاع الخاص، عبد الله بن دميثان المدير التنفيذي للشؤون التجارية في موانئ دبي العالمية الإمارات.

وكانت موانئ دبي العالمية قد رفعت في 2017 الطاقة الاستيعابية الجديدة في المحطة 3 بميناء جبل علي لتصل إلى 4 ملايين حاوية نمطية، لتكون بذلك أكبر منشأة تعمل بشكل شبه آلي في العالم، ووصلت الطاقة الاستيعابية الإجمالية للميناء إلى 19.5 مليون حاوية نمطية، استجابةً للطلب في الأسواق الناشئة.