ألمانيا تعيد تشكيل رسالتها التسويقية في دول الخليج العربي

ألمانيا تعيد تشكيل رسالتها التسويقية في دول الخليج العربي

أعلن "المكتب الوطني الألماني للسياحة" في دبي تعيين سيغريد دي مازيرس مديرة جديدة لنطاق دول الخليج العربي. وستقود دي مازيرس في المكتب، الذي يتبع لـ" المجلس الوطني الألماني للسياحة "، الجهود الفعالة في اعادة توجيه استراتيجية المبيعات والتسويق تجاه الشرائح المستهدفة، بهدف تعزيز ألمانيا كوجهة سفر مفضل في جميع أنحاء منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، واضفاء الزخم على اعداد الوافدين الى المانيا لأسباب مختلفة.

وستعمل المديرة الجديدة ضمن فريق من المتخصصين في مجالات الاتصال الاعلامي والتسويق الحديث وأنماط التخاطب عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كذلك يدا بيد مع الشركاء التجاريين المحليين والدوليين، سواء من الافراد او الشركات في القطاعين الحكومي والخاص ذوي الصلة.

وصرحت دي مازيرس:" هناك علاقة تاريخية وطيدة بين المانيا والمسافرين من هذه المنطقة، ترتكز في اساسها الى احترام متبادل بين الثقافتين وتقدير من قبل مسافري دول الخليج الى نوع الضيافة وجودة المنتج السياحي، سواء في عالم الترفيه أو في عالم الصحة، التي تقدمه، بتنوع كبير مدن وبلدات وقرى المانيا. هذا من دون أن ننسى العروض البعد الطبيعي الذي يسعى اليه السواح للاستمتاع بغابات وسهول وبحيرات وأنهار المانيا، اضافة الى عالم التسوق الفاخر، كل ذلك مخدم عليه ببنية تحتية سياحية تعتبر من الارقى في العالم".

وعبرت عن سعادتها القصوى بالمنصب الجديد الذي يتيح لها تعزيز صورة العلامة التجارية الإيجابية عن ألمانيا كوجهة سفر على مدار السنة. وقالت دي مازيرس:" هدفي هو إعادة تشكيل استراتيجيات اتصالات المكتب الوطني الألماني للسياحة من خلال إطلاق حملات جديدة وجذابة تستقطب الجمهور الحالي من المعتادين على السفر الى المانيا من خلال اظهار إمكانات مختلفة لتجربتهم السياحية، وفي الوقت ذاته استقطاب شرائح جديدة من الجمهور، من المسافرين الشباب، والتواصل معهم عبر القنوات التي يفضلونها مثل المنتجات الرقمية كالفيديوهات وأيضا منصات التواصل الاجتماعي".

وتمتلك دي مازيرس أكثر من 15 عاما من الخبرة المتراكمة في مجال التسويق والاتصالات والمعرفة الواسعة في قطاع الوجهات السياحية والضيافة، التي طورتها في مناصبها السابقة مع شركات رائدة في هذا المجال مثل "الخطوط الجوية القطرية" وقسم الطائرات الخاصة في "شركة قطر التنفيذية" في الدوحة. وهي حاصلة على درجة الماجستير في الإعلام والاتصالات من كلية لندن للاقتصاد في المملكة المتحدة.

الجدير ذكره، أن سوق دول مجلس التعاون الخليجي يعتبر أكبر 20 سوقا بالنسبة لعدد الزوار الى ألماني، وثالث أكبر سوق غير أوروبي بعد الصين والولايات المتحدة الأمريكية. وفي عام 2016، احتلت ألمانيا المرتبة الأولى بين الوجهات التي يختارها المسافرون الخليجيون، متقدمة على كل من المملكة المتحدة وتركيا وفرنسا. كما شهد هذا العام أرقام قياسية، حيث سجل الزوار الدوليون أكثر من 80 مليون إقامة لأول مرة، محققين نتائج مبهرة للسنة السابعة على التوالي. وفي 2017 تم خلال الشهور العشرة الأولى تسجيل 72.4 مليون إقامة دولية في الفنادق وأماكن الإقامة المنوعة.