شركة الصحة الرقمية آي سي ميد تطلق حلاً مؤسسياً لتعزيز مشاركة المرضى وعائلاتهم

أطلقت اليوم ’آي سي ميد‘ المحدودة، الشركة الناشئة المتخصصة في الصحة الرقمية، حل "حل المشاركة المؤسسي" الخاص بها، ويساهم هذا الحل القابل للتخصيص بتعزيز مشاركة المرضى والعائلات، ويؤدي إلى تحسين النتائج الطبية وخفض تكاليف الرعاية الصحية.

ويستخدم هذا المنتج من قبل عملاء مثل منشآت رعاية المسنين، والشركات التي تركز على الرعاية الصحية، ومنظمات إدارة الرعاية، والأنظمة الصحية والقادة المعنيين بمنافع الموظفين. ويمكن أن تنشر المؤسسات الحل لاستخدامه ضمن مجموعات عامة أو تلك المعرضة للمخاطر، مثل المسنين، أو المرضى بعد خضوعهم للعمليات الجراحية، أو المصابين بداء السكري أو أمراض القلب، أو الأمهات الجدد. كما يمكن استخدام المنتج كعلامة تجاريّة بيضاء من قبل المؤسسات.

ويمكن للمؤسسات، من خلال لوحة تحكم سهلة الاستخدام، إجراء الاستبيانات، والتراسل وتثقيف الأفراد التابعين لها، فيما يسهم التطبيق الجوال المتصل بتمكين وإشراك المرضى والموظفين وعائلاتهم بواسطة التنبيهات، والنشرات، ورسائل التذكير، والاستبيانات، والرسائل الفورية، والمحتوى المخصص. ويمكن للمستخدمين تخزين جميع معلوماتهم الصحية في التطبيق وتحديد التاريخ الصحي لعائلاتهم.

وتشير أبحاث أجرتها جمعية القلب الأمريكية إلى أن إدراج الدعم الأسري وتوفير مواد تعليمية سهلة القراءة للمرضى ومزودي الرعاية يسهم في تعزيز الالتزام بالعلاج.

وقال رائد الأعمال المخضرم أنيل كشيباكاران، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ’آي سي ميد‘: "يوفر الحل الجديد والديناميكي من ’آي سي ميد‘ جسراً يربط بين المرضى وعائلاتهم أو مزودي الرعاية، وهو أمر بالغ الأهمية في اعتقادنا".

وأشارت استبيان وطني أجراه معهد ’ترانس أمريكا‘ في نوفمبر 2017 وشمل أكثر من ثلاثة آلاف من مزودي الرعاية غير المختصين من أفراد العائلات، أن 88 في المائة منهم يرغبون في الحصول على مزيد من المعلومات بشأن المواضيع المرتبطة بتقديم الرعاية.

ويتضمن التطبيق عنصراً آخراً، يتمثل في المحتوى التثقيفي حول الحالة الصحية المعروف بـ"تي إي إيه" (المساعدة التثقيفية المستهدفة). ويتوفر المحتوى التثقيفي حول الحالة الصحية بشكل تلقائي عبر التطبيق من خلال مصادر مثل المكتبة الوطنية لعلم الطب. ويشمل التطبيق أيضاً ميزات تسهم في زيادة الالتزام بالعلاج (مثل رسائل التذكير الآلية وتنبيهات العائلات). وأخيراً، تحتوي لوحة التحكم على أدوات لتحليل صحة المجموعات المستهدفة، مخصصةً لتلبي احتياجات المؤسسة.

واختتم كشيباكاران حديثه قائلاً: "يركز العديد من المبتكرين على تحسين الرعاية الصحية وخفض التكاليف الصحية، كما تبين في الإعلان الذي أصدرته عدة شركات مؤخراً مثل ’أمازون‘، و’بيركشاير هاثاواي‘، و’جيه بيه مورجان تشيس آند كو‘. ولا تقتصر المشكلة على الولايات المتحدة الأمريكية بل تتعداها لتشمل العالم بأسره. وفيما شهدت نسبة الناتج المحلي الإجمالي التي تم إنفاقها على الرعاية الصحية ارتفاعاً بنسبة 30 في المائة منذ عام 2000، ارتفع الإنفاق على الصحة أيضاً بشكل غير متناسب في العديد من الدول الأوروبية والخليجية والآسيوية. ولحسن الحظ أنه يمكننا أن نجد حلولاً لهذه المشكلة".

ومن المتوقع أن تُدرج عناصر الواقع المعزز في الإصدارات المستقبلية من هذا الحل.