’المستشفى الكندي التخصصي‘ يخطط لافتتاح 4 أقسام جديدة

بمناسبة مرور 10 سنوات من العمل بخدمة المرضى في إمارة دبي والمنطقة عموماً، أعلن ’المستشفى الكندي التخصصي‘ عن خطط للتوسع عبر إضافة 4 أقسام جديدة مزودة بأحدث التجهيزات وبطاقم من الموظفين المؤهلين، بالإضافة إلى عزمه تكريم موظفيه من أصحاب الخدمة الطويلة وأوائل المرضى المتعاملين معه منذ عام 2008 بمنحهم قطعاً نقدية من الذهب تقديراً لولائهم.

ويأتي هذا الإعلان استكمالاً لنهج المستشفى في توسيع مرافقه وخدماته بهدف تلبية مختلف احتياجات المرضى.
ورقة حقائق خاصة بالمستشفى الكندي التخصصي
2008- 2018
الرقم التسلسلي الوصف في عام 2008 في عام 2018
1 الأسرّة 20 +200
2 الأقسام 10 +35
3 الموظفين +100 +500
4 الاعتماد "اللجنة الدولية المشتركة" و"تيموس"
ويعدّ ’المستشفى الكندي التخصصي‘ مستشفىً متعدد التخصصات يضم كادراً من الأطباء المؤهلين والمدربين في أبرز المعاهد حول العالم، بالإضافة إلى مختبرات فائقة التطور، وقسم للتصوير. وتمكن المستشفى على مر السنين من ترسيخ مكانته بين مؤسسات الرعاية الصحية الأكثر تطوراً وشمولية في المنطقة. وبهذه المناسبة، قال الدكتور يشار علي، "الرئيس التنفيذي لـ ’المستشفى الكندي التخصصي‘: "انطلقت مسيرتنا في عام 2004 كمستشفى للرعاية النهارية مع 20 سريراً وحوالي 10 أقسام فقط. وكان تتمثل رؤية رئيس مجلس إدارة المستشفى محمد راشد الفلاسي بإنشاء منشأة طبية من الطراز العالمي من شأنها تلبية احتياجات الرعاية الصحية الثالثية، مع توفير أحدث خدمات التشخيص والعلاج وإعادة التأهيل حسب المعايير الدولية، والرعاية الصحية القائمة على الأدلة والمنسجمة مع أرقى معايير المهنة لبناء مجتمع ينعم بالصحة والسعادة".

وتشمل الأقسام الجديدة التي يعتزم المستشفى افتتاحها هذا العام: قسم لعلاج الأورام، وقسم جراحة الأطفال، وقسم طب الأعصاب للأطفال، وقسم طب الأُسرة. وسيركز المستشفى أيضاً على تطوير معداته وتعيين المزيد من الموظفين المختصين.
ويوفر المستشفى حالياً خدماتٍ في أكثر من 35 اختصاصاً، بما في ذلك أمراض القلب، والأمراض الجلدية، وأمراض الجهاز الهضمي، وأمراض الرئة، وأمراض الكلى، وغسل الكلى، وقسم إعادة التأهيل. ويوفر الأخير خدمات علاجية للمشكلات العظمية والعصبية والقلبية، ومشكلات الأيض، وعلاج الأورام. علاوةً على ذلك، يقبل المستشفى التأمين الصحي لأكثر من 40 علاجاً من جميع شركات التأمين البارزة (بما في ذلك "ضمان"، و"عمان للتأمين"، و"شركة نكست كير"، و"ناس للتأمين"، و"شركة أبوظبي الوطنية للتأمين"، و"ميتلايف اليكو").

وأضاف الدكتور علي: "شهد قطاع الرعاية الصحية الكثير من التغيرات والتطورات التكنولوجية خلال العقد المنصرم. وبوصفنا أحد مزودي خدمات الرعاية الصحية، فمن واجبنا التخطيط للمستقبل وتطوير أنفسنا باستمرار لمواكبة آخر التوجهات والابتكارات. وفي هذا الإطار، نعتزم قريباً طرح جهاز فحص رباعي الأبعاد بالأشعة المقطعية، وهي طريقة تصوير متطورة توفر النتائج بسرعة ودقة أكبر".

وحصل ’المستشفى الكندي التخصصي‘ مؤخراً على اعتماد "اللجنة الدولية المشتركة" للمرة الثالثة، كما أنه حائز على شهادة "الجودة في رعاية المرضى الدوليين" و"التميز في السياحة الطبية" من مؤسسة "تيموس".

وأردف الدكتور علي: "تحتل دبي المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لجهة توفير حياة عالية الجودة لسكانها. ونحن نسعى لرفع تصنيفها العالمي عبر تقديم خدمات عالمية المستوى وتجارب ذات جودة عالية للمرضى المحليين والدوليين. ويضم ’المستشفى الكندي التخصصي‘ قسماً كاملاً مخصصاً للعناية بالمرضى الدوليين".

ويعتبر ’المستشفى الكندي التخصصي‘ من المراكز الرائدة في مجال السياحة العلاجية بدبي، حيث يكرس قسماً متخصصاً للمرضى الدوليين. ويواصل المستشفى العمل على حفز السياحة العلاجية في الإمارة منذ عام 2006، ويقدم مجموعة متنوعة من الخدمات التي تلائم المرضى على اختلاف احتياجاتهم وإمكاناتهم المادية. وتشمل هذه الخدمات جراحة العظام، وطب العيون، وطب الأسنان، وطب الأمراض الجلدية، والفحوصات الصحية والوقائية، وتقنيات المساعدة على الإنجاب.