بقلم حسين السيد، كبير استراتيجي الأسواق في FXTM

بعد خسارة أكثر من 5 ترليونات دولار من القيمة السوقية الأسبوع الماضي، ووصول التقلبات إلى السقف، أبدت أسواق الأسهم أخيراً علامات على الاستقرار. فقد استمرّت الأسهم في تسجيل حالة من التعافي من مستويات التصحيح التي وصلت إليها يوم الثلاثاء، حيث سجّلت المؤشرات الامريكية ثلاثة أيام متتالية من المكاسب.

حققت الخطوط الجوية التركية أعلى معدّل حمولة في يناير بنسبة 79.8%. فقد قفز إجمالي معدّل الحمولة من 7.3 نقطة إلى 79.8% بزيادة قدرها 17% في عدد الكيلومترات المقطوعة (ASK)، في حين ارتفع معدّل الحمولة الدولي بمقدار 7.5 نقاط ليصل إلى 78.6%. وحققت الرحلات الداخلية والدولية أعلى معدّل حمولة في تاريخ الخطوط الجوية التركية.

بقلم زكي أمير، مؤسس شركة ’دريم ديزاين بروبرتي‘
مع انتهاء العام 2017 والتأمل في نتائج الربع الأخير، يبدو جلياً أن الأحداث السياسية الكبرى في الغرب والضوابط التي فرضتها ’أوبك‘ للحدّ من إنتاج النفط قد ألقت بظلالها على سوق العقارات في الإمارات العربية المتحدة. لكن يبقى السؤال، ما هي أسباب استمرار تدهور السوق في العام 2017؟ تميل النظم الاقتصادية الشاملة نحو الانتقال إلى التركيز على التوجهات العالمية وثنائية العرض والطلب الأساسية.

قدّر البحث الذي نشرته شركة ماكنزي آند كومباني اليوم بأنه يمكن أتمتة 45% من الأنشطة الموجودة في سوق العمل في الشرق الأوسط، وتم استخلاص النتائج التي توصل إليها البحث بناءً على آخر تقرير أصدرته شركة ماكنزي بعنوان "مستقبل الوظائف في الشرق الأوسط" الذي نُشر خلال فعاليات القمة العالمية للحكومات التي تستضيفها مدينة دبي.

بقلم أولي هانسن ، رئيس استراتيجية السلع لدى ’ساكسو بنك‘

أصيبت الأسواق العالمية بحالة من الخوف جرّاء التطورات الأخيرة التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية، وتزداد الخشية من ارتفاع ضغوطات الأجور في ظل البطالة المنخفضة والتخفيضات الضريبية. ودخل مؤشر ’ستاندر آند بورز 500‘ إلى منطقة تصحيح بعد انخفاضه 10% عن مستوى الارتفاع الذي بلغه في 26 يناير؛ ومع تراجع أسعار السندات، عانت السلع الرئيسية من خسائر حادة لأسبوع آخر.