معلومات الأعمال في الإمارات العربية المتحدة مميز

تعد الإمارات العربية المتحدة ثامن أكبر منتج للنفط في العالم، كما أنها ثاني أضخم اقتصاد عربي (بعد المملكة العربية السعودية)، حيث سجل إجمالي الناتج المحلي الإماراتي قيمة 570 مليار دولار (2.1 تريليون درهم إماراتي) في عام 2014، في زيادة بنسبة 4.8 في المائة عن العام السابق. كما تتميز الدولة باستقرار سياسي واقتصادي قل نظيره.

 

وقد سجلت الإمارات نمواً اقتصادياً مستقراً، على الرغم من الأزمة المالية التي عصفت بالعالم في نهايات العقد الماضي، والتي تمكنت الدولة من التعافي منها بسرعة قياسية، نظراً لارتفاع أسعار النفط في تلك المرحلة، وهو ما ساعد في رفع الإنفاق الحكومي وتشجيع الاستثمارات وجذب أعداد قياسية من السياح.

وكانت الحكومة الإماراتية قد أقرت في جلسة عقدتها في أكتوبر 2015 برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي؛ وبحضور سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية؛ وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة؛ مسودة الميزانية الاتحادية العامة لعام 2016 بقيمة 48 مليار درهم إماراتي.

التنوع الاقتصادي

على الرغم من الدور الهام الذي يلعبه النفط في الاقتصاد الإماراتي، عملت الدولة عبر السنوات على تشجيع سياسات التنويع الاقتصادي، حيث نجحت في تحفيز القطاعات غير النفطية التي أصبحت تسهم بنسبة 69 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، في حين يمثل النفط النسبة المتبقية.

وقد أسهمت كل من رؤية أبوظبي الاقتصادية لعام 2030، وخطة دبي الاستراتيجية لعام 2015، في تحفيز القطاعات غير النفطية إلى حد كبير، من خلال تشجيع الاستثمارات في القطاعات الصناعية والمنتجات المعدة للتصدير، خصوصاً في قطاعات البتروكيماويات الصناعات الثقيلة، النقل، السياحة، تكنولوجيا المعلومات، الاتصالات، الطاقة المتجددة، الفضاء والطيران، وخدمات النفط والغاز. وقد شهدت البلاد نجاحات واسعة في مختلف هذه القطاعات، نذكر منها تأسيس وكالة الإمارات للفضاء، وبناء شبكة مترو وترام دبي، وشركة الياه سات للاتصالات الفضائية المملوكة بالكامل لشركة مبادلة للتنمية، ومشروع مصدر، وغيرها الكثير.

رؤية الإمارات 2021

تهدف رؤية الإمارات 2021 إلى تعزيز الابتكار والبحث العلمي، بهدف بناء اقتصاد عالي الإنتاجية وقائم على المعرفة بحلول العيد الذهبي للاتحاد عام 2021، وهو العام الذي سيشهد أيضاً إطلاق أول مشروع فضائي عربي وهو مشروع مسبار الأمل الذي يطلقه مركز محمد بن راشد للفضاء.

شركات الطيران والمطارات

تمتلك الإمارات اثنتين من أهم شركات الطيران في العالم، وهما طيران الاتحاد (أبوظبي) وطيران الإمارات (دبي). كما تعمل في الإمارات العديد من شركات الطيران الأخرى، وأبرزها شركات الطيران الاقتصادي مثل طيران العربية (الشارقة) وطيران فلاي دبي (دبي).

بالإضافة إلى ذلك، تعد الإمارات منصة إقليمية هامة للطيران العالمي، حيث تقصدها أهم شركات الطيران في العالم، بفضل الموقع المميز والبنية التحتية المتقدمة، حيث تضم الدولة عدة مطارات على أرفع المستويات والمعايير، وأبرزها مطار أبوظبي الدولي، ومطاري دبي الدولي وآل مكتوم الدولي، ويقع الأخير ضمن مشروع دبي وورلد سنترال.

التجارة

لعب الموقع الجغرافي الفريد للإمارات في تحويلها إلى مركز تجاري هام منذ القدم، وتلعب التجارة اليوم دوراً محورياً في الاقتصاد الإماراتي، خصوصاً مع المناخ الاستثماري المشجع، ووجود البنية التحتية الضخمة من مطارات وموانئ وشبكات طرق برية.

وتعد الإمارات من أهم مراكز تجارة التجزئة في العالم، حيث تنتشر فيها المراكز التجارية الضخمة وبوتيكات العلامات التجارية الأهم في العالم. من جانب آخر، تعد منطقة آسيا والمحيط الهادئ أهم الشركاء التجاريين للإمارات، حيث تمثل التجارة البينية بين الإمارات وهذه المنطقة 43 في المائة من إجمالي الحركة التجارية في الإمارات، في حين تمثل أوروبا 27 في المائة من هذا الإجمالي، وتأتي في المرتبة الثانية.

الاستثمارات الأجنبية

يعد الاقتصاد الإماراتي من أكثر اقتصادات العالم تكاملاً مع الاستثمارات الخارجية، التي تشجعها الدولة بشكل كبير نظراً لدورها في تحقيق التنمية المستدامة. وقد أطلقت الإمارات العديد من القوانين والتشريعات التي تحمي الاستثمارات الخارجية وتشجعها، كما وقعت العديد من اتفاقيات التعاون مع دول مختلفة.

وتسهم الصناديق السيادية في الإمارات، وخصوصاً في أبوظبي، والتي تتجاوز أصولها قيمة 733 مليار دولار أمريكي، في تعزيز الاستثمارات وتشجيعها. ومن بين أهم الصناديق السيادية في الإمارات يأتي جهاز أبوظبي للاستثمار في المرتبة الأولى، وهو ثاني أغنى صندوق سيادي في العالم. وإلى جانب الجهاز، هناك مجلس أبوظبي للاستثمار، شركة الاستثمارات البترولية الدولية ’آيبيك‘، مبادلة، وجهاز الإمارات للاستثمار.

المناطق الحرة

بغرض تشجيع الاستثمارات، عملت الإمارات على تأسيس العديد من المناطق الحرة، التي تتيح التملك الكامل للشركات من قبل الأجانب دون الحاجة إلى شريك إماراتي. وفي ما يلي لائحة كاملة بالمناطق الحرة في الإمارات العربية المتحدة.

مدينة مصدر

موانئ أبوظبي

شركة مطارات أبوظبي

مجمع توازن الصناعي

المنطقة الإعلامية الحرة بأبوظبي (twofour54)

المنطقة الحرة بمطار دبي

واحة دبي للسيليكون

المنطقة الحرة جبل علي

مركز دبي للسلع المتعددة

مدينة دبي للإنترنت

مدينة دبي للإعلام

مدينة دبي للاستديوهات

مدينة دبي الأكاديمية

مدينة دبي للمعرفة

مدينة دبي للتعهيد

EnPark

المدينة العالمية للإنتاج الإعلامي

مجمع دبي للتقنيات الحيوية والأبحاث (DuBiotech)

مجمع الذهب والألماس

مدينة دبي الطبية

مركز دبي المالي العالمي

دبي وورلد سنترال

مدينة دبي الملاحية

مركز دبي للزهور

المدينة العالمية للخدمات الإنسانية

المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي

المنطقة الحرة بالحمرية

سلطة منطقة التجارة الحرة وميناء أحمد بن راشد بأم القيوين

منطقة عجمان الحرة

سلطة المنطقة الحرة برأس الخيمة

المنطقة التجارية الحرة برأس الخيمة

مدينة رأس الخيمة الملاحية

المنطقة الحرة بالفجيرة

مدينة الفجيرة الإبداعية

 

 

آخر تعديل على الثلاثاء, 08 آذار/مارس 2016 09:00
قيم الموضوع
(0 أصوات)
المزيد في هذه الفئة : معلومات الأعمال في السعودية »