معلومات الأعمال في السعودية مميز

تعد المملكة العربية السعودية ثاني أضخم دولة منتجة للنفط في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية، وهي أضخم منتج للنفط في منظمة أوبك، وأكبر مصدّر للنفط (قبل دخول الولايات المتحدة الأمريكية قطاع التصدير مطلع عام 2016)، إلى جانب امتلاكها لـ 25% من احتياطي النفط العالمي. تعد المملكة أيضاً الاقتصاد الأكبر عربياً وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تسهم بنسبة 25% من إجمالي الناتج القومي العربي، كما أنها من أهم الاقتصاديات المؤثرة في العالم.

 

يتجاوز تعداد سكان المملكة 28 مليون نسمة، أكثر من نصفهم من الشباب، وقد شهدت خلال السنوات الماضية نمواً اقتصادياً هاماً، مدفوعة بأرباح النفط قبل الانخفاض الأخير في الأسعار في النصف الثاني من عام 2015، حيث وسعت الدولة من الإنفاق العام، وهو ما انعكس إيجاباً على مختلف جوانب الاقتصاد السعودي.

وكانت المملكة قد انضمت إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2005، مفتتحة بذلك عهداً أكثر ليبرالية في الاقتصاد، من خلال تعزيز الشفافية في أنظمة الاستثمار والتجارة.

يعتمد الاقتصاد السعودي على النفط إلى درجة كبيرة، وهو ما دفع بالحكومة السعودية للعمل على تعزيز التنوع الاقتصادي وتشجيع القطاعات غير النفطية، من خلال سلسلة من قوانين الاستثمار، وتأسيس الهيئة العامة السعودية للاستثمار (ساجيا)، وتشجيع الاستثمارات الأجنبية، وخصخصة بعض القطاعات الحكومية.

الهيئة العامة للاستثمار بالمملكة العربية السعودية (ساجيا)

تعمل الهيئة العامة للاستثمار على تشجيع الاستثمارات الأجنبية في المملكة من خلال توفير مرجعية موحدة لجميع عمليات وإجراءات وتراخيص الاستثمار، حيث تقوم الهيئة بالمهام التالية:

  • منح تراخيص الاستثمار وقبول طلبات الفيزا والإقامة.
  • تقديم خدمات الدعم للمستثمرين الأجانب.
  • تقديم المعلومات المتعلقة بالمشاريع الصناعية.
  • تحديد فرص الاستثمار والعمل على تقديمها للمستثمرين الملائمين.
  • الإشراف على المدن الاقتصادية التي يجري إنشاؤها في المملكة، وتسهيل الاستثمارات فيها، ومساعدة المستثمرين في الحصول على التراخيص اللازمة.

أنواع الشركات والمؤسسات التي يمكن للمستثمرين الأجانب تأسيسها

من أجل تأسيس هيئة اعتبارية للقيام بالأعمال في المملكة، لا بد من توفر شرطين أساسيين: الأول هو الوجود القانوني للشركة في المملكة، والثاني هو الحصول على رخصة الاستثمار الأجنبي. بعد تلبية هذين الشرطين، وبناء على المتطلبات الخاصة للمجال الاستثماري الذي ترغب الشركة في الدخول فيه، يمكن الاختيار بين الصيغ القانونية التالية للشركة الجديدة:

  1. تسجيل تجاري مؤقت.
  2. فرع لشركة خارجية.
  3. شركة ذات مسؤولية محدودة.
  4. شركة مساهمة عامة أو مغفلة.
  5. مكتب خدمات علمية تقنية.

شركات الطيران والمطارات

الخطوط الجوية العربية السعودية هي الناقل الرسمي في المملكة، كما أنها الشركة المسؤولة عن تسيير الغالبية العظمى من الرحلات الداخلية بين المطارات السعودية. تقصد المملكة غالبية شركات الطيران الكبرى في العالم، نظراً لموقعها المميز وبنيتها التحتية المتينة في مجال المطارات. بالإضافية إلى الناقل الرسمي، تعمل في المملكة العديد من شركات الطيران الأصغر، ومن بينها طيران ناس وطيران سما (للطيران الاقتصادي)، وشركة طيران المها المملوكة من قبل شركة الخطوط الجوية القطرية، وشركة طيران السعودية الخليجية، وغيرها.

المناطق الحرة والمدن الصناعية بالمملكة

آخر تعديل على الثلاثاء, 08 آذار/مارس 2016 08:59
قيم الموضوع
(0 أصوات)